الحكومة تجدد رفض أي مشاورات جديدة قبل انسحاب حقيقي للحوثيين من الموانئ

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 16, 2019

جددت الحكومة اليمنية، يوم الأحد، رفضها الدخول في أي مشاورات جديدة، قبل انسحاب حقيقي للحوثيين من موانئ ومدينة الحديدة، غربي اليمن.

جاء ذلك خلال لقاء جمع نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، بممثل السويد الخاص الى اليمن السفير “بيتر سيمنيي” لمناقشة جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، التي استضافتها السويد خلال شهر ديسمبر الماضي 2018. حسبما ذكرت وكالة سبأ الحكومية.

وتحدث المسؤول اليمني عن المرونة والتنازلات التي قدمتها الحكومة اليمنية، لتسهيل مهمة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وأكد رفض الحديث عن مشاورات سلام قادمة دون تنفيذ مقتضيات اتفاق ستوكهولم، وانسحاب الحوثيين الحقيقي من مدينة وموانئ الحديدة.

واعتبر “الحضرمي” استمرار هجمات الحوثيين على المنشآت الحيوية والمدنية السعودية، واستهداف مطار أبها الدولي يؤكد إصرار الجماعة على تنفيذ اجندة إيران، وضرب آمال اليمنيين في السلام.

بدوره جدد المبعوث السويدي استمرار دعم بلاده للحكومة الشرعية، ودعمها تنفيذ اتفاق ستوكهولم والتوصل إلى حل سياسي وفقا للمرجعيات المتفق عليها.

ومر أكثر من ستة أشهر على إعلان اتفاق ستوكهولم دون تنفيذه أو الإلتزام بوقف إطلاق النار، فيما أعلن الحوثيون قبل شهر تنفيذ انسحاب أحادي من موانئ الحديدة وتسليمها لقوات خفر السواحل الخاضعة لسلطة الجماعة، وهو مارفضته الحكومة اليمنية، ودعمته الأمم المتحدة ما أشعل أزمة دبلوماسية بين بعثة الأمم المتحدة بقيادة مارتن غريفيث، والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.