الحكومة تتخذ من انتصارات الجيش الوطني ذريعة لتخوين وزراء ينتقدونها

اليمن نت-خاص

اتخذت الحكومة اليمنية، اليوم الأربعاء، من الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني في عدد من الجبهات ذريعة لتخوين وزراء ينتقدون فسادها.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية “سبأ” عن مصدر مسؤول قوله: إن وسائل الإعلام التي نشرت “رسالة ملفقة”، تحاول التعتيم على الهزائم المتوالية التي يتلقاها الحوثيون في عدد من الجبهات، وتحرف الأنظار عن جرائمها وانتهاكاتها المستمرة ضد المدنيين وآخرها قصف السجن المركزي بتعز.

وزعمت أنها تعمل في منظومة متكاملة، وكل ما يتم اتخاذه من قرارات حكومية يجري بالتنسيق والتشاور والإشراف الكامل من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، لتحقيق إرادة الشعب اليمني في استعادة دولته والانطلاق في بناء اليمن الاتحادي الجديد.

وأضاف المصدر الحكومي: “أعداء الشعب اليمني دأبوا على إطلاق الشائعات واتباع أسلوب التضليل للرأي العام، وهو الأمر الذي انساقت إليه وسائل إعلامية بدوافع سياسية، في محاولة بائسة ومستمرة لشق الصف الوطني بتزييف الوقائع حول وجود خلافات داخل الحكومة الشرعية”.

واختتم المصدر قوله بأن الحكمة تقتضي الآن الابتعاد عن كل ما يفسح المجال لإيجاد انقسام أو تشظي مهما كان صغيراً في وحدة الموقف والهدف باستكمال إنهاء الانقلاب، بالاستفادة من الالتفاف والتضامن القائم والمستمر على المستوى الوطني والتحالف والمجتمع الدولي.

ودعا 12 وزيراً يمنياً، في وقت سابق اليوم الأربعاء، الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى ضرورة التدخل واتخاذ التدابير اللازمة لإصلاح الوضع داخل الحكومة، بسبب الإجراءات غير القانونية التي يتخذها رئيس الوزراء معين عبد الملك.

وأشار الوزراء إلى أن الخلافات التي جعلت رئيس الحكومة يصدر مذكرات توقيف بحق وزراء، وانتهت باستقالتهم؛ أدت لإضعاف الحكومة واهتزاز ثقة المواطنين بها، مشددين على ضرورة الحفاظ على هيبة الحكومة.

وأوضح الوزراء أن الإجراءات التي اتخذها رئيس الحكومة بحق الوزراء المستقيلين غير قانونية، وبلا أساس دستوري، كونها من اختصاص رئيس الجمهورية، مشيرين إلى أن هذه الإجراءات لها آثار قانونية وإدارية وسياسية سلبية.

وقال الوزراء إن هذا الخلاف يأتي في وقت تعاني فيه الحكومة اليمنية من شلل شبه تام، خاصة في ظل تصعيد جماعة الحوثي، وتعثر تنفيذ اتفاق الرياض وتدهور قيمة العملة الوطنية واتساع رقعة الفقر والبؤس والجوع ، ناهيك عن مخاطر وتحديات انتشار فيروس كورونا المستجد.

وخلال الأيام الماضية قدم وزراء النقل والتأمينات والبيئة، استقالاتهم من مناصبهم احتجاجاً على ممارسات رئيس الوزراء غير القانونية واختلال أداء الحكومة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى