الحكومة اليمنية والبنك الدولي يناقشان غداً إعادة الإعمار

قال وزير الصناعة والتجارة اليمني ” محمد الميتمي”، اليوم الثلاثاء، إن حكومة بلادة ستناقش يوم غدا الإربعاء، وثيقة أعدها البنك حول إعادة إعمار اليمن.

وأوضح الميتمي في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط”، الحكومة اليمنية ممثلة بعدة وزارات ستعقد في العاصمة السعودية الرياض لقاء مع خبراء من البنك الدولي وبمشاركة القطاع الخاص اليمني لمناقشة عملية التعافي وإعادة والإعمار.

وأشار إلى أن الاجتماع سيناقش وثيقة أعدها البنك الدولي قبل عدة أشهر بالشراكة مع الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي، بعنوان «الخطة التفصيلية للتعافي وإعادة الإعمار في اليمن».

ومن المفترض أن يحضر اللقاء فنيون لتقديم ملاحظات على الوثيقة التي تشمل قضايا الإعمار في المجالات الحيوية مثل الصحة والكهرباء والمياه والإسكان وإعادة المهجرين والمشردين واللاجئين، إلى جانب بناء منظومة التعافي في المجتمع اليمني أثناء عملية السلام. وبحسب الوزير، يشارك في الورشة التي تستمر يوماً واحداً الإدارة الإقليمية للبنك الدولي في اليمن، وممثلون عن وزارات يمنية ذات علاقة.

وتابع «نعتقد أن هذه الوثيقة حيوية بل إنها أهم وثائق بناء السلام في المستقبل اليمني، ولا يمكن أن يدوم السلام في أي بلد إذا لم تكن لديه رؤية وطنية وتصور واضح لإعادة الإعمار والتعافي، فمنذ الحرب العالمية الثانية هناك نحو 144 دولة شهدت صراعات والكثير من هذه الدول انخرطت في الصراع لأنها لم تكن تملك رؤية متكاملة ومتفق عليها من الأطراف المجتمعية حول إعادة الإعمار والتعافي، مما يزيد حالة الصراع بشكل مستمر».

وتقول تقديرات أولية بأن تكلفة هذا الأعمار تصل إلى 80 مليار دولار (300 مليار ريال) أثر الدمار الذي أحدثته الحرب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى