الحكومة اليمنية لم تعلم بقاعدة عسكرية إماراتية قرب باب المندب إلا من واشنطن

اليمن نت- متابعة:
المجال: أخبار التاريخ: يوليو 7, 2017

قال موقع عربي إن الحكومة اليمنية لم تعلم بوجود قاعدة عسكرية إماراتية قرب باب المندب إلا من حكومة الولايات المتحدة الأمريكيَّة.

ونقل موقع “عربي21” الذي يبث من لندن نقلاً عن مصدر يمني مسؤول قوله إن دولة الإمارات حولت جزيرة ميون الواقعة في قلب باب المندب إلى قاعدة عسكرية دون علم الحكومة اليمنية الشرعية.

وأضاف المصدر أن الولايات المتحدة أبلغت الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بهذه الخطوة الإماراتية في الجزيرة اليمنية التي تبلغ مساحتها 13 كيلومترا مربعا.

وأشار إلى أن الأمريكان زودوا حكومة الرئيس هادي بصور التقطت عبر الأقمار الصناعية لأعمال تشييد الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون، دون الكشف عن الخطوات التي من المقرر أن تتخذها الشرعية إزاء هذا المتغير.

وأكد المصدر المسؤول أن صور الأقمار الصناعية تظهر قيام أبوظبي ببناء مدرج طيران ضمن القاعدة العسكرية، التي بدأت إنشائها  في الجزيرة الاستراتيجية في مضيق باب المندب.

وأوضح المصدر اليمني المسؤول أن الأطماع الإماراتية لم تتوقف عند جزيرة ميون، بل تشمل عددا من المواقع الاستراتيجية في الساحل اليمني، ولعل أبرزها “تحركاتها في جزيرة سقطرى، وموانئ عدن (جنوبا) والمكلا (شرقا) وفي المخا على البحر الأحمر”.

وباتت التحركات الإماراتية في الجزر والسواحل اليمنية، محل جدل واسع، وسط ارتفاع التحذيرات من أن تستغل مشاركتها ضمن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وقوات علي صالح، للسيطرة عليها.