الحكومة اليمنية توجه بزيادة إنتاج النفط والغاز لتغطية النفقات وإنعاش الإقتصاد

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: نوفمبر 7, 2018

وجهت الحكومة اليمنية، اليوم الأربعاء، بزيادة إنتاج النفط والغاز لتغطية النفقات الحكومية، وإنعاش الإقتصاد اليمني المنهار.

جاء ذلك في لقاء جمع رئيس الحكومة الشرعية “معين عبدالملك”، مع قيادة شركتي الغاز اليمنية وصافر النفطية، بحضور وزير النفط ومحافظ البنك والمستشار الاقتصادي للرئيس هادي، بحسب ماذكرت وكالة سبأ اليمنية.

وشدد رئيس الحكومة على العمل في زيادة إنتاج النفط والغاز اللذان يمثلان ما نسبته 70% من موارد الموازنة العامة للدولة و63% من إجمالي صادرات البلاد في السابق، وأشار أن الرئيس عبدربه منصور هادي، وجه بضرورة استئناف العمل في القطاع النفطي وتطويره كونه يمثل ركيزة أساسية في استقرار وتحسن اقتصاد البلاد.

وأضاف “معين عبدالملك” أن الأزمة الاقتصادية والمالية تعود بسبب رئيسي إلى عجز الحكومة في استئناف وارداتها، والوصول إلى مرحلة ارتفع فيها حجم الإنفاق الحكومي على عدد من المجالات بينما كان حجم الدخل يساوي صفراً، وهذا أمر منطقي أن يحدث كل ذلك الانهيار”.

وأوضح أن الحكومة تركز على تقليص حجم الإنفاق، وزيادة حجم الدخل، ولذلك فإن الاهتمام بقطاعي النفط والغاز يعد أولوية في هذا السياق، كما إن البنك المركزي واللجنة الاقتصادية يعملان في سبيل ذلك”.

بدوره كشف رئيس الشركة اليمنية للغاز “أنور سالم” استيلاء الحوثيين على حصة الغاز المنتجة من صافر والبالغة 75 مقطورة غاز يوميا، للاستهلاك المحلي في كل محافظات الجمهورية، وأكد أن الجماعة منحت تراخيص جديدة لستة آلاف مقطورة و220 محطة تعبئة غاز، واستبدال الوكلاء القدماء بوكلاء من قبلهم، وبالتالي أصبحت هي المتحكمة والمسيطرة على حصص مادة الغاز للمحافظات الخاضعة تحت سيطرتها.

وتواجه الحكومة ورئيسها الجديد تحديا في إعادة الحياة للإقتصاد اليمني، وإنقاذ الريال اليمني من مواصلة الإنهيار أمام العملات الأجنبية، لكنها توجه الكثير من التحديات أبرزها هيمنة السعودية والإمارات على حقول النفط وموانئ ومطارات المحافظات المحررة.