The Yemen Logo

الحكومة اليمنية تقول أن البعثة الأممية خاضعة لسيطرة الحوثيين وتطالب بتغيير رئيسها

الحكومة اليمنية تقول أن البعثة الأممية خاضعة لسيطرة الحوثيين وتطالب بتغيير رئيسها

اليمن نت - 09:33 08/09/2020

اليمن نت- متابعة خاصة

قالت الحكومة اليمنية, أن بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، خاضعة لسيطرة الحوثيين مطالبة بتغيير رئيس البعثة الجنرال الهندي أبهيجيت جوها.

ويعد جوها الرئيس الثالث للبعثة الأممية في الحديدة منذ إعلان اتفاق السويد في ديسمبر (كانون الأول) 2018، وذلك بعد الجنرال الهولندي باتريك كاميرت والدنماركي مايكل لوليسغارد.

وأوضح عضو الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار, خالد الكوكباني، أن "البعثة الأممية في الحديدة تعمل لذاتها ولا تعمل في الإطار المتفق عليه، ولم يلتزم أعضاؤها بما طلبناه بشأن مقتل العقيد الصليحي في منطقة البعثة الأممية المسؤولة عن تأمينها".

وقال الكوكباني في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" أن"وجود البعثة داخل مدينة الحديدة بالتحديد يضعها 100 في المائة خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأضاف "الجنرال (جوها) ومن معه لا يفكرون في نجاح المهمة بقدر ما يفكرون في طاعة الحوثيين ورضاهم ليستمر عملهم ورواتبهم، من أجل رواتبهم أضاعوا الاتفاق وأضاعوا الحديدة، للأسف الشديد".

وتابع "لن نعقد أي اجتماع أو لقاء مع هذا الجنرال إلا إذا نفذت مطالبنا وهذا كلام نهائي من الفريق (الحكومي). لقد بلغ السيل الزبى، تحملنا ما لا نطيق من أجل إنجاح اللقاءات، نبقى أميالاً بحرية طويلة من أجل اللقاء على متن السفينة ولا يتم فتح ممر رغم أن الاتفاق جاء أساساً من أجل فتح الممرات الإنسانية".

وأشار إلى أن الحوثيين في الحديدة لا يرتكبون الخروقات فقط أمام مرأى ومسمع البعثة الأممية، بل يسعون لاحتلال أراضٍ جديدة. مضيفاً أن الخارجية اليمنية طالبت بتغيير الجنرال جوها".

وكانت الخارجية اليمنية, أكدت, في وقت سابق, أن بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) أصبحت مقيدة وتحت رحمة الميليشيات الحوثية, مشددة على ضرورة نقل مقرها إلى مكان محايد.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram