الحكومة اليمنية تطالب المبعوث الأممي بكشف الطرف المعرقل للسلام

اليمن نت-متابعات

قالت الحكومة اليمنية، السبت، إن استمرار رفض الحوثيين لمبادرة وقف إطلاق وغيرها من المبادرات دليل واضح على رفضهم للسلام.

وقال وزير الخارجية اليمني “محمد الحضرمي” في تغريدات نشرها حساب الخارجية على تويتر، إن الحكومة وافقت على مبادرة المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، بما في ذلك وقف إطلاق النار، وتشكيل وحدة مشتركة لمواجهة كوفيد19، وفتح الطرقات كاملة لاسيما تعز، وفتح مطار صنعاء للرحلات الدولية، وسداد رواتب جميع الموظفين، والإفراج عن جميع الأسرى، واستئناف المشاورات، وفي المقابل رفضها الحوثيون.

وأضاف أن استمرار رفض الحوثيين لمبادرة المبعوث رغم موافقة الحكومة دليل على أنهم لا يرغبون في السلام ولا يكترثون لمعاناة اليمنيين.

وطالب الحضرمي المبعوث الأممي، ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بكشف المعرقل الحقيقي للسلام أمام العالم، وتحميل الحوثيين المسؤولية كاملة.

والشهر الماضي، أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، تقديم خارطة طريق “قابلة للتنفيذ”، للأطراف اليمنية، لتحقيق السلام في البلاد، معتبراً تفعيل الخارطة متروك لـ”من يمتلكون السلاح والقوة وإمكانية اتخاذ القرارات”.

وأقر غريفيث، في إفادة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، بأن “هناك مفاوضات جارية (بين الأطراف اليمنية برعاية أممية) حاليا لوقف إطلاق النار، وأن المفاوضات استفادت من الدعم الدبلوماسي الإقليمي والدولي المتضافر”، دون تفاصيل أكثر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى