The Yemen Logo

"الحكومة اليمنية" ترفض عقد مشاورات جديدة وتحذر من نفاد صبر الجيش في الحديدة

"الحكومة اليمنية" ترفض عقد مشاورات جديدة وتحذر من نفاد صبر الجيش في الحديدة

اليمن نت - 14:01 08/01/2019

جددت الحكومة اليمنية، اليوم الثلاثاء، رفض عقد جولة جديدة من المشاورات قبل تنفيذ اتفاقيات ستوكهولم، محذرة من نفاد صبر الجيش والقوات المشتركة في الحديدة.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية "خالد اليماني" خلال لقاء جمعه، بسفراء مجموعة دول الـ 18 الراعية للعملية السياسية في اليمن، بحسب ما نشرت وكالة سبا الرسمية.

وشدد "اليماني" على ضرورة تنفيذ اتفاقات "ستوكهولم" من خلال إطار زمني واضح ومعلن، قبل المضي قدما لعقد جولة جديدة من المشاورات، وأكد أن التعثر في تنفيذ اتفاق الحديدة سينعكس على موقف الحكومة من المشاورات القادمة، وأشار إلى ضرورة تحقيق خطوات ملموسة لتنفيذ اتفاق الحديدة على الأرض، وطالب بإيضاح آليات عمل الأمم المتحدة في تنفيذ الاتفاق بصورة رسمية الى الحكومة اليمنية لدراستها وتحديد الموقف منها.

وحذر المسؤول اليمني من أن صبر القوات الحكومية والقوات المشتركة في الحديدة، بدأ ينفد وهذا يهدد اتفاق ستوكهولم بصورة كبيرة، حسب وصفه.

واعتبر أن اتفاق ستوكهولم واضح وصريح ولا يحتمل التأويل أو التفسير، خاصة فيما يتعلق بالتأكيد على أن مسئولية الأمن في الموانئ ومدينة الحديدة تقع على عاتق قوات الأمن المحلية، وفقاً للقانون اليمني وضرورة احترام المسارات القانونية للسلطة، مؤكدا أن القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والقانون اليمني، لا يعترف سوى بحكومة يمنية واحدة وهي الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس "هادي"، وهي المسؤولة عن القوات المحلية والسلطة المحلية ومؤسسات الدولة اليمنية.

وأكد اليماني الذي يقود فريق الحكومة في المفاوضات مع الحوثيين، أن الحكومة منفتحة ومستعدة للمشاركة الفاعلة، عقب تنفيذ اتفاق السويد بالكامل دون انتقاص، في أي مشاورات سياسية واضحة الأهداف و الأطر والآليات التي تدعو اليها الأمم المتحدة، وفق سقوف زمنية واضحة تحدد امكانية قياس عملية التقدم وبخاصة فيما يتعلق بمراقبة وقف إطلاق النار.

وطالب "اليماني" الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن، بممارسة الضغط على الحوثيين للانصياع للقرارات الأممية وتنفيذ مقتضيات اتفاق ستوكهولم والذي تعثر تنفيذه حتى الآن منذ التوصل إليه بتاريخ 13 ديسمبر الماضي.

بدورهم شدد سفراء الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن، على التزامهم بمساق الأمم المتحدة كمسار وحيد لتحقيق السلام واستعادة الاستقرار في اليمن.

وأكدوا استمرار التواصل والتشاور مع الحكومة الشرعية بغية الوصول الى سلام مستدام في اليمن، مجددين ودعمهم للعملية السياسية وجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث، وأشادوا بموقف الحكومة اليمنية الإيجابي من جهود السلام ومبادرات الأمم المتحدة.

ويأتي موقف الحكومة الشرعية بعد تعثر تنفيذ اتفاق الحديدة، وتحركات المبعوث الأممي مارتن غريفيث الذي يسعى لعقد جولة جديدة من المشاورات، قبل تنفيذ اتفاقات الجولة السابقة في ستوكهولم السويدية.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram