The Yemen Logo

الحكومة اليمنية تدين ممارسات الحوثيين بحق المختطفين والمخفيين قسرا

الحكومة اليمنية تدين ممارسات الحوثيين بحق المختطفين والمخفيين قسرا

غرفة الأخبار - 21:54 31/07/2021

دانت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً الأعمال الإجرامية التي تمارسها مليشيات الحوثي بحق المختطفين والمخفيين قسراً في معتقلاتها من أعمال تعذيب وانتهاك حق الحياة.

جاء ذلك في بيان لوزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان.

وأشار البيان إلى الجريمة البشعة التي ارتكبتها المليشيات بحق المختطف في سجونها بمحافظة ذمار (محسن محمد القاضي/ ٢٨ عاماً) والذي قضى تحت التعذيب بعد أن تم اختطافه من منزله في حي عزان وإخفائه قسراً لمدة سنة ونصف ليخرج جثة هامدة مشوهة بالتعذيب الحاد والممنهج.

ولفت إلى أن هذه الجريمة تأتي امتداداً لسلسلة من الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المختطفين والمخفيين في معتقلاتها رجالاً ونساء وأطفالاً.

وقال البيان إن المختطفين في سجون المليشيات يتعرضون لأبشع انواع التعذيب الجسدي والنفسي وسوء المعاملة القاسية واللاإنسانية المحرمة في القوانين والأعراف المحلية والدولية والتي تندرج تحت الانتهاكات لقواعد القانون الدولي لحقوق الانسان.

وأوضحت الوزارة، أنها رصدت ١٦٣٥ حالة تعذيب في العامين الماضيين، وأكثر من ٣٥٠ حالة قتل تحت التعذيب منها ٣٣ امرأة مختطفة تعرضن للتعذيب المفضي للموت. كما توفى عدد من المختطفين نتيجة الإهمال وتدهور حالتهم الصحية في ظل الحرمان المستمر من تلقي العلاج، وتعرض آخرون للتصفية الجسدية داخل سجون المليشيات .

ودعت الوزارة الأمم المتحدة ومكتب المبعوث الأممي للضغط على المليشيات الحوثية للتوقف فوراً عن هذه الجرائم ووضع حد لها، وإطلاق سراح كافة المختطفين والمخفيين قسراً والاستجابة لدعوة الحكومة ومبادرتها التي قدمتها لجنة التفاوض الإشرافية لإطلاق سراح جميع المختطفين والأسرى، وإجراء عملية تبادل قائمة على مبدأ الكل مقابل الكل.

وأكدت الوزارة أن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم وسينال مرتكبوها العقاب العادل. محملة المليشيات الحوثية المتمردة المسؤولية الكاملة عن حياة وصحة جميع من هم في سجونها ومعتقلاتها.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram