The Yemen Logo

الحكومة اليمنية تجدد رفض أي مشاورات جديدة قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم

الحكومة اليمنية تجدد رفض أي مشاورات جديدة قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم

اليمن نت - 19:56 21/10/2019

جددت الحكومة المعترف بها دوليا، يوم الاثنين، رفضها الدخول في أي مشاورات جديدة قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

جاء ذلك خلال لقاء جمع وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، مع المبعوث السويدي الخاص إلى اليمن السفير بيتر سيمنبي، لبحث آخر تطورات عملية السلام في اليمن، وفق وكالة سبأ الرسمية.

وقال الحضرمي إن الذهاب إلى مشاورات جديدة دون تنفيذ اتفاق الحديدة، سيشجع جماعة الحوثي على عدم تنفيذ أي اتفاقيات مستقبلية، واعتبر أن تنفيذ هذا الاتفاق تأخر كثيرًا بسبب استمرار تعنت الحوثيين ورفضهم المتكرر احترام وتنفيذ ما وافقت عليه أمام العالم.

وجدد الوزير اليمني التأكيد على دعم حكومة بلاده لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن، "مارتن غريفيث" والتوصل إلى حل شامل ومستدام وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها، وثمن الدور الذي قامت به السويد في التوصل إلى اتفاق ستوكهولم.

و أدان استمرار الحوثيين في وضع عراقيل ومعوقات أمام أعمال مكاتب الأمم المتحدة في المناطق الخاضعة لها، ووصف هذه العراقيل بالممارسات اللا أخلاقية التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية لملايين المحتاجين من اليمنيين وتفاقم الأزمة الإنسانية بشكل عام.

ودعا المجتمع الدولي ومجلس الأمن على وجه الخصوص إلى إدانة مثل هذه الممارسات، وأن يضطلع بمسؤولياته ويلزم الحوثيين بإيقاف كل هذه المعوقات.

بدوره جدد المبعوث السويدي، وقوف بلاده إلى جانب اليمن وحكومته الشرعية لتجاوز أزمته وإحلال الأمن والاستقرار، مؤكدًا دعم بلاده لوحدة اليمن وسيادته وسلامة أراضيه.

وتتعرض الحكومة اليمنية لضغوط دولة وأممية تسعى لعقد مشاورات سياسية جديدة مع الحوثيين، لكن الحكومة ترفض دخول مشاورات جديدة قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم المتعثر منذ عشرة أشهر.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram