الحكومة اليمنية تبدي استعدادها لفتح سجونها للمنظمات الدولية

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مارس 13, 2019

أقامت السفارة اليمنية في العاصمة الأردنية “عمان”، اليوم الأربعاء، فعالية عن الإنتهاكات التي ترتكبها جماعة الحوثي المسلحة .

وعقد وزير الإعلام “معمر الإرياني” خلال الفعالية مؤتمرا صحفيا أكد فيه أن حكومة بلاده قدمت كل ما أمكن لديها لإثبات حسن النوايا والوصول إلى السلام في البلاد.

وأشار الإرياني إلى أن آخر التنازلات التي قدمتها الحكومة كان في ستوكهولم والذي يقضي باتفاق الانسحاب من الحديدة والافراج عن المختطفين والاسرى، إلا ان جماعة الحوثي ليس لديها أي نية للسلام وترفض تنفيذ اتفاقيات يرعاها المجتمع الدولي.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ” استعرض وزير الاعلام في المؤتمر الصحفي قصص اختطاف عددا من المختطفين الصحفيين والناشطين السياسين وامهات واقارب المختطفين وعمليات التعذيب التي تعرضوا لها ومعاناة اسر المختطفين جراء فقدانها لهم وضغوط وتهديدات واعتداءات الحوثيين.

وأشار “الإرياني” إلى أن حكومة بلاده مستعدة لفتح السجون للمنظمات الدولية والتي لا يوجد فيها إلا أسرى تم القبض عليهم وهم يقاتلون الشرعية ويعتدون على المواطنين في جبهات القتال.

وبين أن جماعة الحوثي لن تفتح سجونها العامة والسرية ولن تلتزم باي اتفاق لان بنيتها العقائدية تؤمن بالسلاح وليس السلام.

من جانبه قال السفير اليمني لدى الأردن “علي العمراني”، إن حرب مليشيا الحوثي على الدولة اليمنية ممتدة منذ ١٥ عاما وليست فقط منذ أربع سنوات، وسيقاومها الشعب اليمني لثقته أن النصر حليفه وسيعمل على تدمير وهم الحق الإلهي والأصدقاء لدى هذه الجماعة الإرهابية”.

واضاف العمراني” ان المليشيا الحوثية هي جماعة حرب وقتل وعنف وليس لها علاقة بالسياسة، والشعب اليمني وحكومته الشرعية لا يرغب في الحرب ولكنها فرضت عليه فرضا بسبب هذه المليشيا الإجرامية”.

وأشار السفير العمراني أن الشعب اليمني سيخرج من هذه المحنة منتصرا رافعا راسه محافظا على كرامته بفضل تكاتفه وتازره ضد هذه الجماعة الباغية وبدعم من التحالف العربي بقيادة من الاشقاء المملكة العربية السعودية وكل الخيرين في العالم.