الحكومة اليمنية: إجبار الحوثيين البهائيين على مغادرة وطنهم جريمة “ضد الإنسانية”

اليمن نت- متابعة خاصة

وصف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، ترحيل جماعة الحوثي ستة من أبناء الطائفة البهائية بينهم زعيمها في اليمن، بأنها “جريمة ضد الإنسانية”.

كان زعيم الطائفة البهائية في اليمن، حامد بن حيدرة، و5 آخرين من الطائفة غادروا الخميس الماضي، صنعاء على متن طائرة أممية إلى إثيوبيا تمهيدا لنقلهم إلى دولة أوروبية، بعد اشتراط الحوثيين مغادرتهم اليمن مقابل تنفيذ قرار العفو الصادر بحقهم من الجماعة في الـ 25 من مارس الماضي.

وقال الإرياني عبر حسابه في “تويتر”، إن “ترحيل مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، ستة من البهائيين خارج اليمن بينهم حامد بن حيدرة زعيم الطائفة البهائية في اليمن جريمة نفي قسري لا تقل بشاعة عن جريمة اختطافهم من منازلهم وتغييبهم في المعتقلات لسنوات وتعرضهم لأبشع صنوف التعذيب النفسي والجسدي ومصادرة ونهب ممتلكاتهم”.

وأضاف: “إجبار مليشيا الحوثي أبناء الطائفة البهائية على مغادرة وطنهم جريمة ضد الانسانية وانتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية وفي مقدمتها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

واعتبر أن ذلك “يعكس مستوى التضييق على المواطنين بمناطق سيطرة المليشيا بسبب معتقداتهم الدينية”.

وطالب المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن والمنظمات الدولية الحقوقية، بـ”إدانة هذه السابقة الخطيرة”.

ودعا الوزير الإرياني، إلى “الضغط على الحوثيين لوقف ممارساتهم العنصرية ضد الاقليات الدينية وآخرها تهجير أبناء الطائفة البهائية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى