The Yemen Logo

"الحديدة تموت".. تظاهرة الكترونية تطالب بإنقاذ سكانها من حرارة الصيف القاتلة

"الحديدة تموت".. تظاهرة الكترونية تطالب بإنقاذ سكانها من حرارة الصيف القاتلة

وحدة الرصد - 23:39 06/06/2022

يعاني سكان محافظة الحديدة من لهيب درجة الحرارة المرتفعة هذا الصيف، التي فاقمها انقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل بسبب توقف محطة التوليد المحلية منذُ سنوات.

ودشن ناشطون يمنيون، تظاهرة إلكترونية تطالب بتشغيل كهرباء مدينة الحديدة المعطلة منذ سنوات، وإنقاذ السكان من الأوبئة المتفشية جراء ارتفاع درجات الحرارة.

ونشر ناشطون صوراً لطلاب بالمدارس ومرضى في المستشفيات وهم شبه عراة، بعد أن نزعوا ما يغطي الأجزاء العلوية من أجسادهم بسبب الحر الشديد، وصور أطفال تنتشر على أجسادهم البثور الناتجة عن ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، وصور لآخرين ينامون خارج بيوتهم بحثاً عن نسمة باردة.

وترتفع درجة الحرارة في الحديدة خلال الصيف إلى نحو 45 درجة مئوية، وتتراوح نسبة الرطوبة العالية بين 70 و85 مئوية.

وقال النشطاء إن البعثة الأممية بمحافظة الحديدة تتحمل قدرا من معاناة سكان هذه المحافظة؛ لأنها تخلت عن دورها المنصوص عليه في اتفاق ستوكهولم، الذي لو قامت به على أحسن وجه، لانعكس إيجابيا على معيشة السكان.

وأكد النشطاء أن مدينة الحديدة تحتاج إلى 30 ميجا وات فقط من الكهرباء وهي ضرورة ملحة للعيش، حيث تصل فيها درجة الحرارة إلى 40 درجة مئوية ومع الرطوبة تصبح الحياة لا تطاق حتى تكاد تنتظر صعود الروح.

وكشف النشطاء عن قيادي حوثي يدعا عبدالغني المداني ويتولى منصب كبير مشرفي الحوثي في قطاع الكهرباء الحكومية والخاصة بمنصب نائب وزير الكهرباء بحكومة الانقلاب.

وأوضحوا أن الرجل يدير صندوق الحديدة لدعم الكهرباء ويجنى يوميا منه من 30 إلى 40 مليون من السفن الداخلة عبر الموانئ وحصته فقط 60 مليون شهريا).

وبحسب النشطاء: خلال الهدنة نهب المداني 3 مليار ونصف بأسم الكهرباء، إذ يتم فرض 5 ريال على كل طرد و8 ريال على كل لتر وقود من السفن التي تصل موانئ الحديدة.

وأفادوا أنه يدير محطات رأس كثيب البخارية 160 MW والحالي والكورنيش 28 MW ومحطات صنعاء 13 MW ومحطاتي ذهبان 46 MW ومحطات حزيز 130 MW.

وقالو إن المداني يشرف على أكثر من 20 محطة كهربائية خاصة فقط في محافظة الحديدة وأضعاف مضاعفة في بقية المحافظات التي يهيمن عليها الحوثيون.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ساعات انقطاع التيار وصلت إلى ثلاث ساعات ونصف مقابل ساعتي تشغيل

مليشيا الحوثي صعدت مؤخرا بشكل لافت عمليات قمع النساء والتضييق عليهن عبر عدد من الإجراءات

"من بعدما تدخلوا المفرق؛ حوالي 80 بالمئة من الطريق إسفلت، والباقي فرعي معبّد"؛ هكذا وصف لنا صديقنا الطريق إلى قريته قبل أيام من زفافه، بهدف. . .

منذُ اختطاف زكريا قبل خمسة أعوام مازالت أسرته تنتظر عودته إلى المنزل، لأنها تعرفه كما تعرفه عدن كلها، رجل الخير والبر والإحسان خدوما لمجتمعه ومدينته. 

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram