الجيش اليمني يعلن مقتل وجرح العشرات من الحوثيين شمالي البيضاء

اليمن نت-متابعة خاصة

أعلن الجيش اليمني، اليوم الاثنين، مقتل عدد من عناصر الحوثي خلال عملية تسلل فاشلة للجماعة على مواقعه في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وقال موقع الجيش اليمني “سبتمبر نت” إن المواجهات اندلعت عقب محاولة تسلل فاشل للحوثيين باتجاه مواقع عسكرية في جبهة قانية.

وأشار إلى أن قوات الجيش الوطني أحبطت محاولة التسلل للحوثيين وكبدتهم خسائر فادحة.

وفي ذات السياق أجرى رئيس الوزراء اليمني “معين عبدالملك”، اتصالات هاتفية بمحافظ البيضاء اللواء ناصر السوادي وقائد محور بيحان اللواء مفرح بحيبح.

وبحسب وكالة انباء “سبأ” الرسمية جرى خلال الاتصال استعراض التطورات الميدانية والعسكرية في عدد من جبهات القتال ضد مليشيات الحوثي الانقلابية، وخاصة في شرق العاصمة صنعاء ومحافظة البيضاء.

وجرى خلال الاتصالين، مناقشة الترتيبات القائمة لإسناد الجيش الوطني ورجال القبائل في المعارك الدائرة في مديرية نهم شرق صنعاء واستكمال تحرير ما تبقى من مناطق تحت سيطرة المليشيا الحوثية الانقلابية بمحافظة البيضاء، والدعم الحكومي في هذا الجانب.

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على ان الحكومة وبتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة، وفي ظل الالتفاف الشعبي والقبلي حول الشرعية، لن تقف مكتوفة الأيدي وستواجه بحزم الجرائم المستمرة للمليشيا الحوثية وسعيها الواضح لإطالة امد الحرب، وتعميق مأساة الشعب اليمني والكارثة الإنسانية الاسوأ في العالم التي تسببت بها.. مشيرا إلى ان استمرار تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية يمثل دليلا واضحا على رفضها الصريح لجهود السلام، على ارتهانها الكامل لأجندة داعميها لتخفيف الضغط والعزلة الدولية التي يواجهها النظام الإيراني .

بدوره قدم محافظ البيضاء، لرئيس الوزراء شرح عن العمليات العسكرية المستمرة والجبهات الجديدة التي تم فتحها لاستكمال تحرير ما تبقى من مناطق المحافظة وحتى انهاء الانقلاب الحوثي واستعادة مؤسسات الدولة والسلطة الشرعية، معربا عن تقديره لاهتمام ودعم رئيس الوزراء لاحتياجات أبناء محافظة البيضاء في الجوانب المختلفة.

فيما أشار اللواء مفرح بحيبح، إلى ان اندفاع مليشيات الحوثي ومحاولتها تحقيق اختراق في الجبهات دليل على انها تعيش ايامها الأخيرة، وانها إلى زوال، ولن يقبل اليمنيين مشروعهم العنصري مهما كانت الظروف والتضحيات.. مؤكدا ان انهاء هذه الميليشيات واستعادة الدولة يحتاج فقط إلى إعادة ترتيب الصفوف وتوحيد الجهود وصدق النوايا في المواجهة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى