The Yemen Logo

الجيش اليمني: مقتل 40 حوثيا بينهم قيادات ميدانية في "باقم" غرب صعدة

الجيش اليمني: مقتل 40 حوثيا بينهم قيادات ميدانية في "باقم" غرب صعدة

اليمن نت - 19:52 16/11/2018

أعلن الجيش اليمني ، اليوم الجمعة ، مقتل أكثر من 40 حوثيا بينهم قيادات ميدانية في مديرية "باقم " شمالي غرب صعدة شمالي البلاد.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن اللواء 102 قوات خاصة العميد ياسر الحارثي،إن أكثر من ٤٠ عنصراً من مليشيات الحوثي الانقلابية لقوا مصرعهم خلال الـ48 ساعة الماضية بينهم أربعه قيادات بارزة.

وبين "الحارثي" أن القيادات التي قتلت هم: القيادي المدعو "ابو يوسف السالمي" والقيادي المدعو "ابو عادل الشويع" وقائد ما يسمى بكتائب الحسين والمقرب من زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي ويدعى "ابو حسين الستين"، بالإضافة إلى سقوط عدد من الجرحى خلال المعارك التي دارت بمحيط مركز مديرية باقم.

ووفقا للعسكري اليمني الكثير من المغرر بهم لاذوا بالفرار بعد مقتل الكثير من قياداتها البارزة، لافتاً إلى أن قيادات المليشيات اكتفت بإخلاء جثث أتباعها من فئة القناديل، فيما لا تزال الكثير من جثث عناصرها من المغرر بهم من أبناء القبائل لا تزال مرمية في جبال ومزارع آل دمنان، والمواقع الأخرى.

ولفت الحارثي إلى أن أبطال الجيش الوطني يواصلون استنزاف مليشيات الحوثي الانقلابية في معارك ضارية بمحيط مركز مديرية باقم، مشيداً بالدور الفاعل لطيران التحالف العربي وبالأخص طائرات الاباتشي التي دمّرت تعزيزات مليشيات الحوثي ودكت تحصيناتها وألحقت بها خسائر بشرية ومادية كبيرة.

ووجه العميد الحارثي دعوة إلى أبناء القبائل بمحافظة صعده والمحافظات المجاورة بعدم الزج بأبنائهم في معارك خاسرة مع مليشيا الحوثي الانقلابية، مشيداً بالالتفاف الكبير لأبناء صعدة بمختلف فئاتهم وتكويناتهم حول قوات الشرعية في مختلف الجبهات المحيطة بالمحافظة الذين يسعون لتخليص السكان من ظلم واضطهاد المليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً.

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram