The Yemen Logo

الجولة الرئاسية من غاب ومن حضر في المحطات الأربع

الجولة الرئاسية من غاب ومن حضر في المحطات الأربع

اليمن نت - خاص - 11:51 17/06/2022

اليمن نت- ياسين التميمي

عكست جولة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي وأعضاء المجلس إلى عدد من الدول العربية وكان آخرها دولة قطر، حالة الهشاشة التي يعاني منها المجلس ومدى الارتباط السالب للإرادة لبعض أعضاء المجلس بالأجندات الإقليمية.

كنت أتمنى أن تقتصر هذه الجولة العربية الموسعة على رئيس مجلس القيادة والوزراء المعنيين في الحكومة والذين بدورهم يمثلون الطيف السياسي الذي تتشكل منه السلطة الشرعية الحالية بهيكليها الرئاسي والحكومي.

أما وقد قرر المجلس أن يتحرك بكامل أعضائه في هذه الجولة، فإنني لم أجد تفسيراً لماذا كان هذا المجلس يفقد بعض أعضائه، خلال الجولة الأمر الذي تسبب في إثارة الأسئلة من أغلب اليمنيين عن سبب وجود أعضاء مجلس القيادة الرئاسي في بعض الزيارات وغيابهم في أخرى، وكيف جرى استدعاء كل عضو من أعضاء مجلس الرئاسة في كل زيارة من الزيارات التي شملت 4 دول هي: الكويت، البحرين، مصر وقطر.

فقد لفت نظري مثلاً غياب العميد طارق صالح عن زيارة جمهورية مصر العربية، وهو الشخص المعني أكثر باهتمامات الحكومة المصرية بمنطقة باب المندب التي كانت سبباً في زيارات عديدة قام بها العميد طارق للقاهرة قبل أن يصبح عضواً في مجلس الرئاسة، وهو أيضاً الذي يتحكم عسكرياً وبدعم من التحالف بهذه المنطقة.

وأتساءل عن سبب غياب عيدروس الزبيدي وسالم البحسني وطارق صالح عن المشاركة في زيارة مجلس القيادة الرئاسي لدولة قطر بالرغم من الأهمية الكبيرة لهذه الدولة التي تعد بإمكانيات كبيرة للدعم.
ما من تفسير لماذا حدث ويحدث سوى أنه يرتبط بالإرث السياسي السيئ والبائس الذي خلفته الأزمة الخليجية والتي كانت قد حولت بعض هؤلاء القادة إلى بيادق بيد هذا الطرف أو ذاك، حيث أسرف البعض منهم في الِإساءة لدولة قطر وشيطنتها، وتحميلها أوزار الأزمة والحرب، فقط لأنها في الطرف المقابل من المعركة السياسية التي خاضتها أبوظبي والرياض على خلفية الصراع على النفوذ والتباين من قضايا عديدة بينها الربيع العربي وتبعاته.

لهذا لم تكن الظروف مناسبة لمشاركة كل الزبيدي والبحسني وطارق صالح ضمن وفد مجلس القيادة الرئاسي، وإن كان من الأهمية بمكان أن يشاركوا في هذه الزيارة، لأن تشكيل المجلس الرئاسي كان قد تجاوز عقبة الوفاق والخلافات العديدة بين الأطراف السياسية التي يتشكل منها المجلس الرئاسي.

فالأحرى بأعضاء مجلس القيادة وأعضاء الحكومة كذلك، أن يصدروا إلى الخارج صورة جيدة عن التغير في واقع الحال وعن القيادة الشرعية الجديدة وتماسكها ووقوفها على أرضية وطنية مشتركة وعدم استمرار أعضائها في الارتهان لأجندات الدول المتصارعة.

أقول ذلك لأن اليمن بحاجة ماسة لأن يتجاوز أعضاء مجلس القيادة الرئاسي ووزراء الحكومة مواقفهم الشخصية وينحوها جانباً ويتصرفون كرجال دولة ويظهرون الحرص الكامل على التعاطي مع كل دول العالم، ناهيك عن الدول العربية الشقيقة.

وإذا كانت جولة المجلس الرئاسي ستنعكس إيجابا على فرص السلطة الشرعية في الحصول على المزيد من الدعم من الأشقاء، فإن ما رشح عن زيارة قطر يبعث على الأمل بإمكانية استئناف الدوحة دعمها لليمن خلال المرحلة المقبلة، بالنظر إلى النقص الحاد في التمويل وتراجع مستوى التعهدات الدولية التي تقدم عبر مؤتمرات الاستجابة لتجاوز التداعيات الإنسانية والمعيشية والاقتصادية للأزمة والحرب في اليمن.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتفقت الأمم المتحدة ومليشيا الحوثي أمس الثلاثاء، على البدء بالخطة التشغيلية لاستبدال خزان "صافر" العائم في البحر الأحمر.

أجرى ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الصباح، المشاورات التقليدية لتشكيل الحكومة الجديدة، وذلك بعد حل مجلس الأمة، واستقالة الحكومة برئاسة الشيخ صباح الخالد.

انتقد وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك تدخلات «حزب الله» في أزمة اليمن، وطالب بموقف لبناني «فعلي» بوقف بث فضائيات الحوثيين «التي تستضيفها الضاحية الجنوبية لبيروت» حيث معقل الحزب.

أعلنت لجنة التحاليل المالية التابعة للبنك المركزي التونسي، الثلاثاء، تجميد حسابات بنكية وأرصدة مالية لرئيس حركة "النهضة" راشد الغنوشي و9 أشخاص آخرين.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram