The Yemen Logo

البنك الدولي يوافق على منح إضافية لليمن بقيمة 150 مليون دولار

البنك الدولي يوافق على منح إضافية لليمن بقيمة 150 مليون دولار

اليمن نت - 17:13 26/07/2022

وافق البنك الدولي على منح إضافية بقيمة 150 مليون دولار أمريكي للمرحلة الثانية من المشروع الطارئ لرأس المال البشري في اليمن.

ويعتمد التمويل الجديد على الأنشطة التي يدعمها مشروع رئيسي بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، والذي بدأ في عام 2021.

وقالت تانيا ماير، مديرة البنك الدولي في اليمن: "سيعزز المشروع الوصول إلى خدمات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي الحيوية لملايين اليمنيين الضعفاء". "من السمات الرئيسية لاستراتيجية البنك الدولي الاستثمار المستمر في رأس المال البشري اليمني أثناء الصراع وحماية مستقبل الأجيال القادمة".

ووفقا لماير: المنحة المقدمة من صندوق البنك الدولي لأفقر البلدان، المؤسسة الدولية للتنمية (IDA)، ستوفر خدمات صحية وتغذوية أساسية ل 5.2 ملايين يمني؛ خدمات المياه والصرف الصحي الحيوية ل 1.3 مليون يمني، وتدريب 6140 من العاملين الصحيين؛ ودعم 2379 موقعًا لأنظمة الإنذار المبكر ومراقبة الأمراض للكشف عن تفشي الأمراض المعدية.

وأضافت: كما سيتم تنفيذ حملات الصحة العامة للوقاية من شلل الأطفال والملاريا والبلهارسيا والتراخوما، من بين أمور أخرى. سيتم تنفيذ المشروع من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة، ومنظمة الصحة العالمية، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS)، بالتعاون مع أصحاب المصلحة المحليين.

وتسبب النزاع المسلح في اليمن المستمر منذ سبع سنوات في أضرار جسيمة وتسبب في أزمة إنسانية كبيرة. ما يقرب من 70٪ من السكان، أو أكثر من 20 مليون شخص، لا يزالون في حاجة إلى المساعدة ويعاني حوالي 2 مليون طفل من سوء التغذية الحاد وحوالي 17.8 مليون شخص يفتقرون إلى المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي.

وهناك حالات تفش متكررة للأمراض المعدية، مثل شلل الأطفال والحصبة والكوليرا. أدت الفيضانات إلى تفاقم الوضع، وتفاقم النزوح في السنوات الأخيرة. اعتبارًا من أوائل عام 2022، نزح أكثر من 4 ملايين شخص دَاخِلِيًّا بسبب الصراع.

ووصل برنامج البنك الدولي الخاص باليمن على مستوى الدولة إلى 3 مليارات دولار أمريكي في شكل منح من المؤسسة الدولية للتنمية. بالإضافة إلى التمويل، يوفر البنك الدولي الخبرة الفنية لتصميم المشاريع وتوجيه تنفيذها من خلال بناء شراكات قوية مع وكالات الأمم المتحدة والمؤسسات المحلية ذات القدرة على العمل على أرض الواقع.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram