“الانتقالي” ينهب أسلحة الجيش اليمني في عدن وينقلها إلى معسكرات خاصة في لحج

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: أغسطس 18, 2019

بدأت ميليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، بنهب أسلحة ثقيلة للجيش اليمني في عدن، ونقلها إلى معسكرات خاصة بالإنفصاليين في محافظة لحج جنوبي البلاد.

وأكدت “مصادر عسكرية” أن ميليشيات الإنتقالي تقاسمت دبابات وأطقم وأسلحة الوية الحماية الرئاسية بين وحداتها العسكرية، فيما تم سحب الأسلحة الثقيلة إلى منطقة يافع في محافظة لحج. معقل الانفصاليين المدعومين من الإمارات.

وأظهرت صور مسلحي ميليشيات الانتقالي وهم ينقلون دبابات وعربات عسكرية وغيرها من عدن، إلى “جبل العر” بيافع والقطاع الغربي في منطقة الحبيلين بمحافظة لحج.

واعتبر ناشطون الخطوة تشبه عملية نهب الحوثيين لمعسكرات الجيش اليمني، إبان سيطرتهم على صنعاء، في سبتمبر 2014م، ونقل الاسلحة إلى صعدة معقل الجماعة.

ومنذ سيطرتها على معسكرات الحماية الرئاسية وإتمام انقلابها في عدن الأسبوع الماضي، عمدت ميليشيات الانتقالي والحزام الأمني على نهب الأسلحة إضافة إلى شن اقتحامات واختطافات لقادة عسكريين يتبعون الحكومة المعترف بها دوليا، ومدنيين معارضين للانقلاب، رغم الوساطة التي تقودها السعودية لتطبيع الوضع هناك.

وسيطرت قوات “الحزام الأمني”، التابعة للمجلس الانتقالي والمدعومة إمارتيًا، الأسبوع الماضي، على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت أربعة أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من أربعين قتيلًا، بينهم مدنيون، و260 جريحًا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.