The Yemen Logo

الانتقالي يريد حكومة لا تهدد "شعب الجنوب"!!

الانتقالي يريد حكومة لا تهدد "شعب الجنوب"!!

اليمن نت - خاص - 09:57 23/07/2021

ياسين التميمي

في واحدة من أكثر التصريحات إثارة للاستغراب والقرف، اشترط احمد بن بريك وهو محافظ سابق لمحافظة حضرموت ويعمل حالياً ضمن المجلس الانتقالي الذي أنشأته الإمارات في عدن لدعم مشروع الانفصال، على الحكومة حال عودتها إلى عدن ألاَّ تعمل ضد شعب الجنوب.
هذا التصريح أدلى به لتلفزيون الغد المشرق، الذي يبث من أبوظبي وتشرف على محتواه وبرامجه المخابرات التابعة لمحمد بن زايد. وتصريحٌ كهذا يكشف عن النسخة المهترئة الجنوبية من جماعة الحوثي، التي تريد أن تمارس الوصاية على الدولة عبر حكومة مسيطرٍ عليها، وبحيث تصل إلى أهدافها المرسومة من جانب أبوظبي والمتمثلة في فصل جنوب اليمن عن شماله، تمهيداً لسلسلة أخرى من الانقسامات الجغرافية التي تحقق أهداف الإمارات في الاستحواذ على محافظة أرخبيل سقطرى وهو هدف بعيد المنال.
يتصرف قادة المجلس الانتقالي كدمى بالمعنى الحرفي للكلمة، فهؤلاء لديهم الإمكانيات الأساسية التي تمكنهم من الوصول إلى هدفهم في فصل الجنوب عن الشمال، ولكنهم يمضون وقتهم في الانتقاد الوقح والمفتقد للأدب والشرف، للحكومة الشرعية التي يزعمون أن تستعمر شعب الجنوب عن بعد.
يعتقد بن بريك ومعه الزُّبيدي وغيرهم من قادة المجلس الانتقالي إنهم مجرد واجهة وأن هدف الانفصال سيتحقق عبر الضربة القاضية بعد أن يهيئ لهم التحالف السعودي الإماراتي ما يتطلعون إليه من أرضية جيوسياسية لتحقيق هذا الهدف.
غير أن ذلك لا يبدو حقيقياً الآن، فما نلاحظه هو أن الانتقالي تحول إلى أحد الأدوات التي تشكل تحدياً للنفوذ السعودي نفسه، بغض النظر عن المحاولات الحثيثة لإظهار أن العلاقة بين الرياض وأبوظبي على ما يرام، وفي الآن نفسه، ثمة تحديات خطيرة لها علاقة بتضاؤل النفوذ الميداني للمجلس الانتقالي الذي بات يقتصر على مستويات قيادية انتهازية مرتبطة بنفوذ الإمارات وتؤدي دورها باسم المجلس الانتقالي خصوصاً في المحافظات الشرقية التي تحتفظ بتاريخ سيء من العلاقة مع المثلث الجنوبي الغربي، المعروف باسم "مثلث الدوم" ويضم يافع والضالع وردفان.
واليوم يواجه المجلس الانتقالي تحدي غياب الحكومة، التي يرتبط وجودها بتأمين النفقات التشغيلية، للمرافق الحيوية كالكهرباء والمياه، خصوصاً أن ذلك ترافق مع تراجع مخيف في سعر صرف "الريال الجديد" الذي يجري تداوله في مناطق السيطرة الأسمية للسلطة الشرعية، إلى حد تجاوز معه عتبة الـ:1000 ريال مقابل الدولار.
هذا التطور أورث وضعاً اقتصادياً مزرياً في جنوب البلاد ، وضع المجلس الانتقالي أمام تحدي النفوذ المكلف الذي يمارسه في عدن ولحج والضالع وسقطرى وأجزاء من أبين.
وعلى الرغم من أنه هدد بالسيطرة على البنك المركزي، فإنه إن فعل ذلك فسيقع في فخم التعامل المشروع ضمن الأقنية الدولية، وسيصعب حتى على أبوظبي أن تتعامل عبر البنك، لأن ذلك سيعني انقلاباً كاملاً ونهائي على السلطة الشرعية التي لا تزال تمنح ابوظبي للأسف شرعية التواجد على الأرض اليمنية مرتبطاً بالتحالف الذي تقوده السعودية، ومعه تستمر في إيداع الشرعية في أماكن محروسة بالرياض.
في الواقع نحن أمام وضع مأساوي نتج عن ست سنوات من الحرب العبثية التي فقدت أهدافها واستزرعت أهدافاً جديدة يصب معظمها لصالح المشاريع المهددة للدولة اليمنية وللاستقرار في اليمن والجزيرة العربية والشريان الحيوي البحري الذي تشرف عليه البلاد.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قتل سبعة أفراد من أسرة واحدة بمحافظة شبوة شرقي اليمن، يوم السبت، بغارة جوية استهدف مركبتهم أثناء من مرورها. . .

قال تقرير حكومي إن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي بمحافظة الجوف تسببت بمقتل وإصابة. . .

قاد محمد صلاح فريقه ليفربول لصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك بعد الفوز على كريستال بالاس بثلاثية. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram