الاتحاد العام للأطباء العرب يؤكد مغادرة ١٥٠٠ طبيب نتيجة الحرب التي تشهدها اليمن

كشف الاتحاد العام للأطباء العرب عن مغادرة 1500 طبيب من جامعات حكومية وخاصة باليمن، غادروا نتيجة الحرب التي تشهدها البلاد.

وقال الدكتور عبد القوي الشميري – الأمين العام المساعد لاتحاد الأطباء العرب في اليمن إن البلاد فيه 5 آلاف مؤسسة صحية، تحتاج مبالغ مالية تقدر بنحو 100 مليون دولار لتشغيلها، مؤكدا أن أفضل الكوادر اليمنية الطبية قد هاجرت البلاد.

وأكد ” الشميري ” خلال مؤتمر صحفي لاتحاد الأطباء العرب، أن نصف المؤسسات الطبية هي وحدات صغيرة، وأنها بصفة عامة شبه مغلقة، وذلك لأن الموارد الطبية لا يمكن أن تتوجه إلى  الأماكن الريفية بدون حوافز مادية، لافتا إلى أن 1400 مركز يحتاجون التأهيل والتجهيز”.

وأضاف الشميري” كانت الرعاية الصحية باليمن لا تغطي إلا 50% من السكان والمستشفات العاملة توجد بالعاصمة والمدن الكبيرة فقط، وتصل إلى 30 مستشفى فقط” موضحًا أن” الأوبئة تحد كبير ووباء الكوليرا هو ناقوس الخطر، نظرًا لسهولة انتقاله لدول أخرى.

وطالب ” الشميري “بالتدخل وتضافر الجهود من الهيئات الصحية العالمية والدولية، لتفادي إصابة الدول المحيطة باليمن بالأوبئة، مؤكدا الحاجة الى برنامج ترصُد فعال في اليمن، يعوض ضعف قدرات المؤسسات الصحية وتدهورها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى