The Yemen Logo

الاتحاد الأوروبي يخصص 119 مليون يورو إضافية للأزمة الإنسانية في اليمن

الاتحاد الأوروبي يخصص 119 مليون يورو إضافية للأزمة الإنسانية في اليمن

اليمن نت - 18:52 22/09/2021

أعلنت المفوضية الأوروبية، اليوم الأربعاء، عن تقديم 119 مليون يورو إضافية كمساعدات إنسانية وتنموية للتخفيف من معاناة اليمنيين المستضعفين بسبب الحرب الدائرة هناك منذُ أكثر من ست سنوات.

وقال مفوض إدارة الأزمات يانيز لينارتشيتش: "الاحتياجات الإنسانية في اليمن غير مسبوقة ومتصاعدة، بينما الاستجابة نصف ممولة فقط.

وأضاف أن الآلاف يتضورون جوعا ، وملايين آخرين على وشك المجاعة.

ولفت إلى أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بمواصلة مساعدته اليمن، داعيا في الوقت ذاته أطراف النزاع إلى منح وصول إنساني غير مقيد والسماح بتدفق السلع الأساسية مثل الغذاء والوقود.

وقال إن الاتحاد الأوروبي يدعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، "فالسلام وحده هو الذي يمكن أن ينهي معاناة اليمنيين ".

من جانبها قالت جوتا أوربيلينن ، مفوضة الشراكات الدولية في المفوضية الأوروبية: “يجب وقف المعاناة الإنسانية والمجاعة التي تلوح في الأفق في اليمن.

وأفادت: نحن نستخدم جميع الأدوات المتاحة لنا ، كما أن تمويل التنمية المعزز اليوم ، كجزء من تعهد الاتحاد الأوروبي ، سوف يعالج الدوافع الاقتصادية التي تغذي الاحتياجات الإنسانية المتزايدة على أرض الواقع.

وأضافت أن إشارة الاتحاد الأوروبي القوية للجهات المانحة الأخرى هي أنه يجب الحفاظ على مكاسب اليمن الإنمائية للتعافي بعد الصراع. سيساعد هذا الأسر الضعيفة على طرح الطعام على المائدة والوصول إلى الخدمات الحيوية في جميع أنحاء اليمن. سيضع دعمنا تركيزًا قويًا على التمكين الاقتصادي للمرأة، حيث أن مساهمتها أساسية في بناء مستقبل البلاد ".

وأكدت أن الدعم الجديد من الاتحاد الأوروبي سيكون منه مبلغ 44 مليون يورو، مخصص لدعم السكان النازحين وكذلك المجتمعات الضعيفة المتضررة من انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية والأزمات الصحية الأخرى.

وأشارت: سيساعد تمويل الاتحاد الأوروبي في توصيل الطعام وكذلك المساعدة المالية، وتوفير الرعاية الصحية والحماية والمساعدة الغذائية للمتضررين.

وأفادت المفوضية أما بقية تعهدات الاتحاد الأوروبي ، 75 مليون يورو، ستكون في مجال التنمية وستعمل على تحسين قدرة السكان المتأثرين بالصراع على الصمود ، من خلال المساعدة في تقليل الآثار السلبية للوضع الاقتصادي المتدهور على الاحتياجات الإنسانية المتزايدة.

وأوضحت ان التمويل سيساعد السلطات المحلية على تقديم الخدمات الأساسية والحفاظ عليها - بما في ذلك الصحة والتعليم والمياه وإمدادات الطاقة من مصادر مستدامة.

وتابعت: كما يساعد على توليد الدخل للأسر الضعيفة من خلال تزويدهم بفرص كسب العيش في قطاع الحفاظ على التراث الثقافي ودعم ريادة الأعمال الخاصة. سيكون الشباب والنساء اليمنيون في طليعة هذا النهج ، كمساهمين أساسيين في تصميم قاعدة اقتصادية يمكن أن تدعم التنمية الاقتصادية بعد الصراع.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ويتزامن القصف مع عمليات عسكرية محتدمة تشنّها المليشيا الحوثية عل المحافظة

بشكل متكرر، يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية

كان الجيش أعلن، أمس الثلاثاء، تحرير مواقع عسكرية استراتيجية على أطراف مديرتي الجوبة وحريب

دعا وزير الداخلية اليمني اللواء إبراهيم حيدان لتكاتف الجميع للحفاظ على المكتسبات الوطنية وترك الخلافات جانباً، والتوحد في خندق واحد لمحاربة من سماهم أعداء الوطن والجمهورية.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram