The Yemen Logo

الإمارات ومسرحية تحرير شبوة

الإمارات ومسرحية تحرير شبوة

اليمن نت - 17:39 04/01/2022

زيد اللحجي

بالأمس سحبت الإمارات ميليشياتها من بيحان وعسيلان وحريب بشبوة ليدخلها الحوثيون فاتحين، ويغرد إعلامهم بالنصر المبين، طبعا ليس على مليشيات الإمارات التي سلمت المديريات دون قتال، ولكن على الشرعية التي لعب إعلام الإمارات حينها بأن قوات الشرعية (الأخوان) سلموا المديريات للحوثيين في عملية قالوا عنها خيانة، ولذلك رأينا كيف خرج أبناء بيحان يستقبلون الدبابات الإماراتية التي دخل بها الحوثيون المديرية بأهازيج المنتظر لهذه العملية.

طبعا هذه العملية كان المقصود بها الأخوان، وعلى رأسهم محافظ المحافظة "بن عديو" الذي جعلوا منه رمزا إخوانيا، معتقدين أنهم بذلك أهانوا الأخوان، لكنهم رفعوا من قدرهم من حيث لم يحتسبوا، فإذا كان الوطنيون ومحبو اليمن أخوان، فهنيئا لهم "أخوانيتهم" مع أننا نشك في أن "بن عديو" أخوانيا، وإلا سيكون "الميسري" أخوانيا، و"أحمد عبيد بن دغر" أخوانيا" و "رمزي محروس" أخوانيا" والجبواني" و"جباري" كلهم أخوان، مع العلم أن قادة الأخوان معظمهم يقودهم حارس السفير السعودي، مثلهم مثل "هادي" و"معين".

إذن فكل هؤلاء لم يقفوا مواقفهم الوطنية تجاه المخطط السعودي الإماراتي لأنهم أخوان أو ينتسبون إلى الأخوان، وإنما دفعتهم وطنيتهم وإخلاصهم للوطن لاتخاذ هذه المواقف، وسيخلدها لهم التاريخ، غير أن الإمارات وهي تعلم أنهم ليسو أخوانا فإنها لم ترد أن تصمهم بالوطنيين ليخلدوا وليلتحق بدربهم الآخرون، وإنما اتخذت من الأخوان شماعة تسلخ عليها كل من يقف في طريقها لتدمير اليمن ونهب خيراته.

وإذا ما عدنا لحديثنا عن مسرحية تحرير شبوة التي حبكت مشاهدها الإمارات لرأينا كم هي الجرائم التي ترتكبها السعودية والإمارات بحق الشعب اليمني، وكم هو الخزي والعار والشنار على قيادة الشرعية، حكاما وأحزابا، الذين انبطحوا للمخطط السعودي الإماراتي الهادف لتدمير اليمن والتنكيل بأبنائه.

بالأمس دخل الحوثيون محافظة شبوة بتسليم من المليشيات التابعة للإمارات، لا لشيء سوى الضغط لتغيير محافظ شبوة الذي طتلب بإخراج القوات الإماراتية من بلحاف المنشأة الغازية المصادرة لدى القوات الإماراتية، وهذا أمر معروف لكل اليمنيين، إلا إذا كان غائبا عن حكوكة الشرعية، ولما عزل "بن عديو" من قبل الرئيس "الملهم" هادي، شاهدنا كيف تم إنسحاب الحوثيين من بيحان، لتستمر فصول المسرحية كما رسمها المخرج الإماراتي، وليجعل من قوات العمالقة القوة الضاربة التي تندحر أمامها المليشيات الحوثية، مع أن كلا القوتين العمالقة والحوثيون يقاتلون بالدبابة الإماراتية والسلاح الإماراتي.

نعم هي مسرحية هزلية حبك مشاهدها الإماراتيون مع الإيرانيين، غير أن الإيرانيين وهم يدخلون في عملية خبيثة لم يكونوا كالإماراتيين والسعوديين الذين يبيعون حلفاءهم بأرخص الأثمان، فقد عرفوا المخطط الإماراتي الخبيث من وراء هذه المسرحية القاضي باجتثاث الأخوان كما يقولون من الجنوب، واشترطوا اشتراطات لصالح حلفائهم الحوثيين، فكان ثمن دخول الحوثيين في هذه المسرحية الحقيرة إنسحاب المليشيات الإماراتية من الحديدة بكامل مديرياتها وتسليمها للحوثيين، وهو ما قبلت به إيران، فبدأ الجميع في تنفيذ المسرحية، ودخل الحوثيون شبوة، بانتظار إقالة "بن عديو" ومن ثم انسحاب الحوثيين وتسليمها للعمالقة ليظهروا بأنهم فاتحين لشبوة، مع أن المشاهد القادمة من هناك تظهر أحداث استلام وتسليم وليس قتال وكر وفر.

سيخرج الحوثيون سريعا من مديريات شبوة حسب الاتفاق المسبق مع الإمارات، وستنضم شبوة إلى بقية المحافظات الجنوبية الواقعة تحت سيطرة الإمارات، وستتوقف القوات الإماراتية عند أطراف محافظة شبوة لا تتعداها شبرا واحدا، تاركة المحافظات الشمالية للحوثيين، وليس كما يقول أبواق الإمارات بأن المعركة لاجتثاث الحوثيين قد بدأت من شبوة، فالاتفاقات تمت مع الإيرانيين وليس مع الحوثيين، والإمارات تعلم علم اليقين من هي إيران، كما أنها تعرف حجمها جيدا. ثم ماذا تريد؟

أرادت السيطرة على مناطق الغاز والنفط والموانئ والجزر اليمنية، فكان لها ذلك. وأرادت أن تبقى اليمن مقسمة مجزأة ذليلة، وكان لها ذلك، وأرادت أن تبقى حدود السعودية الجنوبية ملتهبة مع الحوثيين، وكان لها ذلك. وتريد أن تسلم مأرب للحوثيين وسيكون لها ذلك بواسطة السعودية والشرعية، كما مكنوها من كل شيء سيمكنونها من مأرب.

وتبقى الحرب مستعرة بين اليمنيين المستأجرين لتحقيق مخططات المستعمرين الخليجيين.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ويأتي إعلان إمارة رأس الخيمة بعد أشهر من انتشار شائعات حول السماح بأندية القمار في دولة الإمارات رغم أنه نشاط يحرمه الدين الإسلامي.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في عدن السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم. . .

وأفاد البيان أنه من المؤكد أن شهر كانون الثاني/يناير سيحطم الأرقام القياسية فيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين.

صادقت المحكمة الاتحادية العراقية، أعلى سلطة قضائية في البلاد، اليوم الثلاثاء، على إعادة انتخاب محمد الحلبوسي رئيسا لمجلس. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram