الإمارات تنشئ ثلاثة مواقع عسكرية جديدة في محافظة سقطرى

اليمن نت- متابعة خاصة

قال مصدر يمني, أن دولة الإمارات شرعت في بناء ثلاث معسكرات جديدة في محافظة أرخبيل سقطرى, وذلك بعد حوالي شهرين على طرد السلطات المحلية التابعة للحكومة الشرعية من الجزيرة.

ونقل موقع “عربي 21” عن المصدر قوله, أن”الإماراتيين اختاروا ثلاثة مواقع في سقطرى، لإنشاء معسكرات باسم الجيش الذي لم يعد له وجود فيها، مشيرا إلى أن تلك المواقع هي “رأس قطينان”، ويقع جنوب غرب سقطرى، باتجاه جزيرتي سمحة وعبد الكوري والقرن الأفريقي.

واضاف أن الموقع الثاني يتمثل في “جمجمه مومي”، والواقع في أقصى شمال شرق سقطرى، لافتا إلى أن هذا الموقع مع السابق “رأس قطينان”، موقعا استطلاع، نظرا لموقعهما في منطقة مرتفعة ومطلة على البحر.

وأشار إلى أن الثالث يحمل اسم “بلعبوده” ويقع بالقرب من مطار سقطرى حوالي 4 كيلو من جهة الغرب.

واوضح المصدر أنه “سبق للمندوب الإماراتي في سقطرى خلفان المزروعي، أن حاول شراء تلك المواقع من سكان المنطقة قبل سنوات”.

وتابع: “لقد قدم المزروعي إغراءات كبيرة للبعض من سكان تلك المناطق، تارة بمنحهم الجنسية الإماراتية، وأخرى بتمليكهم شقق سكنية في بلاده”، مبينا أن هذه الإغراءات قوبلت برفض من قبل أبناء المنطقة، ورفضوا التنازل عن أي شبر من أرضهم.

وذكر أن المزروعي، حاول إغراء قبيلة “دعنهوا” التي تسكن المنطقة التي يقع فيها “رأس قطينان” الاستراتيجي، جنوب غرب جزيرة سقطرى، ببناء غرفتين لكل شخص في القبيلة، مؤكدا أنه قام أيضا، بمحاولة شراء زعيم القبيلة من خلال منحه “سيارتين” رباعية الدفع، لكنه تم رفض طلبه.

وأردف قائلا: وعقب سيطرة مليشيات الانتقالي على مدينة حديبو، عاصمة سقطرى، في حزيران الماضي، وجهها “المزروعي”، بالاستيلاء على موقع “رأس قطينان”، بالقوة وتحت مبرر إنشاء موقع عسكري.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً سيطر, في 19 يونيو الماضي, على مدينة حديبو عاصمة سقطرى، بعد قتال ضد القوات الحكومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى