“الإصلاح اليمني: نبذ الحسابات الصغيرة من أجل الجمهورية كفيل بدحر مشروع الحوثيين

اليمن نت-متابعة خاصة

قال رئيس الدائرة الإعلامية في حزب الإصلاح اليمني، اليوم الإثنين، إن استعادة الجمهورية من قبضة الحوثيين لن تتم إلا بوحدة الصف الجمهوري والوطني.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات بصحفته الرسمية على موقع التدوين المصغر “تويتر” في الذكرى الثانية لمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وأفاد الجراي أن الخلاف بين ابناء الصف الجمهوري كان سبب مباشر لعودة الامامة بنسختها الايرانية فكريا وعسكريا.

وأضاف: ولن نتمكن من استعادة الجمهورية مرة اخرى الا بوحدة الصف الجمهوري والوطني ونتجاوز ذواتنا وكل الحسابات الصغيرة التي لا ترقى لمستوى يليق بالجمهورية اليمنية.

وأكد “الجرادي” أن مليشيات الحوثي قدمت درسا معمدا بالدم والدمار والاستعباد ان لا مكان في اليمن في ظل سيطرتها لأي يمني يؤمن بالجمهورية والتعددية والمواطنة المتساوية ولا مكان الا لمن يؤمن بخرافة الاصطفاء والعنصرية ويقبل بالعبودية والتنازل عن ادميته وكرامته وحريته.

وأشار إلى أن جماعة الحوثي ليست طرفا سياسيا ولن تكون لان جوهر فكرتها العقائدية يقوم على تفوق عنصري لسلالتها واستعباد بقية مواطني الجمهورية وتناقض عنصريتها فكرة السياسة القائمة على سواسية الناس واحقيتهم في تداول السلطة والاحتكام لراي الشعب كون الحوثية ذراع استعماري يستحيل فصله عن إيران.

وبين أن رغبة السلام التي تقفز على حقائق ومسببات الانقلاب والحرب تحمل بذور صراع جديد بأشكال وطرق مختلفة.

ولفت إلى أن السلام العادل المستند لفكرة سيادة الدولة وقانونها ومخرجات الحوار الوطني كفيل بتحقيق سلام دائم ينزع امتلاك القوة خارج سياق سلطة الدولة وما عدى ذلك يتحول الى هدنة حربية لكسب الوقت.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى