الإتحاد الأوروبي يساهم في تخفيف ديون اليمن بمبلغ 20.5 مليون يورو

اليمن نت-غرفة الأخبار

قال الإتحاد الأوروبي، اليوم الخميس إنه ساهم بمبلغ 20.5 مليون يورو لتخفيف أعباء ديون اليمن، ضمن الصندوق الاستئماني لاحتواء الكوارث وتخفيف أعباء الديون التابع لصندوق النقد الدولي.

وأفاد أن جائحة كوفيد-19 إلى جانب التفشي المتكرر للأمراض المعدية والنزاع فرضت ضغطا هائلا على النظام الصحي الهش في اليمن – والذي يتسم أساسا بشحة المواد الطبية والعاملين الصحيين والبنية التحتية المتضررة والاعتماد بشكل كبير على المساعدات الخارجية. وبالتالي، يُصنف اليمن كأحد البلدان الأقل استعدادا للجائحة بحسب المؤشر العالمي للأمن الصحي.

وقال سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، هانس جروندبرج: “سيساعد الدعم المالي المقدم عن طريق الدفعة الإضافية في التخفيف من أعباء الديون وذلك من خلال السماح بالاستثمار في المجالات الاجتماعية والاقتصادية.

وأضاف: جميع النساء والرجال والفتيات والأولاد في اليمن لديهم الحق في الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية والتعليم وسبل المعيشة”.

قدم الاتحاد الأوروبي أشكالا متعددة من المساعدة لليمن للاستجابة لأزمة كوفيد-19، بما في ذلك من خلال دعم القطاع الصحي، والتدابير الخاصة المكرسة للاستجابة لكوفيد-19 والدعم الإضافي الهادف إلى تخفيف أثر الجائحة.

وأكد أن مساهمة الاتحاد الأوروبي البالغة 183 مليون يورو إلى الصندوق الاستئماني لاحتواء الكوارث وتحفيف أعباء الديون التابع لصندوق النقد الدولي ستُفيد 28 بلدا منخفض الدخل.

ويقدم الصندوق الاستئماني لاحتواء الكوارث وتحفيف أعباء الديون منحا لتسديد الديون المستحقة لصندوق النقد الدولي على البلدان المنخفضة الدخل التي تواجه كوارث طبيعية أو أزمات صحية – كجائحة كوفيد-19.

يشمل المستفيدون من الشريحة الثالثة للصندوق الاستئماني لاحتواء الكوارث وتحفيف أعباء الديون أفغانستان وبنين وبوركينافاسو وبوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وجزر القمر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجيبوتي وأثيوبيا وجامبيا وغينيا وغينيا-بيساو وهاييتي وليبيريا ومدغشقر ومالاوي ومالي وموزمبيق والنيبال والنيجر ورواندا وساو تومي وبرينسيبي وسيراليون وجزر سليمان وطاجيكستان وتوجو واليمن.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى