The Yemen Logo

الأمير أحمد بن عبدالعزيز يعود بصورة مفاجئة إلى الرياض.. هل يصبح ولي العهد الجديد؟!

الأمير أحمد بن عبدالعزيز يعود بصورة مفاجئة إلى الرياض.. هل يصبح ولي العهد الجديد؟!

اليمن نت - 20:56 01/11/2018

نشرت جريدة الإندبندنت، على موقعها الإلكتروني، موضوعا موسعا لمراسلتها في منطقة الشرق الأوسط، بل ترو، والتي ركزت على تقارير بشأن عودة الأمير احمد بن عبد العزيز آل سعود شقيق الملك سلمان إلى السعودية.

وتنقل ترو عن مصادر قولها إن الأمير الذي كان يقيم بشكل مؤقت في لندن عاد بصورة مفاجئة إلى الرياض ليقوم بمباحثات على مستوى رفيع في المملكة بسبب أزمة مقتل الصحافي السعودي البارز جمال خاشقي والضغوط التي يواجهها ولي العهد.

ويعتقد فريق كبير داخل العائلة الحاكمة أن الأمير أحمد بن عبدالعزيز هو الأحق بولاية العهد من ابن أخيه محمد بن سلمان المتهم بمقتل خاشقجي.

وتضيف ترو أن الأمير أحمد الذي وصفته بالقوي سيقوم بمباحثات داخل العائلة المالكة ربما تتعلق بملف انتقال ولاية العهد على وجه الخصوص حيث يرى أعضاء العائلة الحاكمة الغاضبين من ابن سلمان أن الأمير أحمد هو أفضل مرشح محتمل لولاية العهد- حسب ما نقل موقع تلفزيون BBC.

وتؤكد ترو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسؤولون أخرون يشكون في أن ولي العهد السعودي البالغ من العمر 33 عاما والحاكم الفعلي للبلاد متورط في اغتيال خاشقجي، وتشير إلى أن قادة غربيين آخرين قدموا فيما يبدو ضمانات أمنية للأمير أحمد لكي يعود للرياض.

وتضيف ترو أن مصادر مقربة من العائلة المالكة أشارت إلى أن الأمير أحمد الشقيق الوحيد الحي للملك سلمان التقى أخويه من الأب الأمير مقرن، والامير طلال في منزل العائلة في الرياض.

وتنقل ترو عن أمير من العائلة المالكة في السعودية من جناح معارض لولي العهد قوله إن العائلة ستجتمع خلال الأيام المقبلة لمناقشة الوضع السياسي ومستقبل المملكة.

وتضيف ترو أن الأمير، الذي لم تقل اسمه، رجح أن العائلة قد تقرر إعادة سلطات مجلس البيعة الذي كان مسؤولا عن اختيار ولي العهد السعودي حتى نزعت سلطاته عام 2012 قبيل اختيار سلمان وليا للعهد في فترة حكم الملك السابق عبد الله.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram