الأمم المتحدة: ضربات جوبة تدمر مستشفى رئيسي يخدم مئات الآلاف غربي اليمن

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: نوفمبر 7, 2019

 

قالت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن التدمير الذي طال مستودع كبير للإمدادات الطبية التابع لمنظمة أطباء بلا حدود تسبب في اغلاق مركزها هناك.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن “ليزا غراندي” في بيان لها إن المنشآت الطبية محمية بموجب القانون الإنساني الدولي”.

وأوضحت أن مئات الآلاف من الناس على طول الساحل الغربي يحتاجون إلى مساعدة طارئة، بمن فيهم المئات الذين يحتاجون إلى عمليات جراحية لإنقاذ الأرواح كل شهر.

وأضافت: بعد الضربات التي طالت مستشفى المخا الرئيسي المدعوم من أطباء بلا حدود تحرم الالاف من المحتاجين الذين يبحثون عن عملية.

ووفقا للأمم المتحدة تقع مدينة المخا على بعد 180 كم جنوب الحديدة وتحيط بها الخطوط الأمامية الشمالية والشرقية.

وأضافت أن المستشفى هو المرفق الوحيد الذي يوفر صدمة طارئة ورعاية التوليد والجراحة لنصف مليون شخص على طول الساحل الغربي.

ويرى البيان أن اليمن هي أسوأ أزمة إنسانية في العالم وما يقرب من 80 في المائة من مجموع السكان، 24.1 مليون شخص، يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية. عشرة ملايين شخص على بعد خطوة من المجاعة والجوع و7 ملايين شخص يعانون من سوء التغذية.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قد أفادت في وقت سابق اليوم الخميس، إن المركز الذي تدعمه في المخا تدمر إثر هجوم جوي لمبانٍ محيطة به، من بينها مستودع عسكري.

وأوضح أن وقت وقوع الحادث كان يتواجد حوالي 30 مريضًا و35 عاملًا ولحسن الحظ، لم يتضرّر أحد من بينهم وتم إجلاؤهم على وجه السرعة من المبنى.

وتابع: استطاع معظم المرضى الخروج من المنطقة بمفردهم، في حين عملت فرق المنظّمة على نقل المرضى الذين كانوا في حالة حرجة إلى مستشفى آخر في المخا، من بينهم رضيعين اثنين حديثي الولادة.