“الأمم المتحدة” تكشف عن عدد مراقبيها في الحديدة وتؤكد سعيها لنشر المزيد

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: يناير 9, 2019

كشفت الأمم المتحدة، مساء الأربعاء، أن عدد مراقبيها الدوليين المتواجدين حاليا في مدينة الحديدة غربي اليمن، وأكدت سعيها لنشر المزيد.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن عدد المراقبين الذين يقودهم “باتريك كاميرت” يصل إلى 20 شخصًا، فيما يواصل الأمين العام أنطونيو غوتيريش، مشاوراته مع أعضاء مجلس الأمن من أجل نشر أكبر عدد ممكن من المراقبين.

وأضاف المتحدث الأممي، في مؤتمر صحفي عقده في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، أن “عدد المراقبين يعتمد على الوضع القائم على الأرض، وأكد أن غوتيريش، يواصل مشاوراته في هذا الصدد مع مجلس الأمن، وهو ملتزم بزيادة عدد المراقبين الدوليين لأكبر عدد ممكن.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، اعتمد مجلس الأمن قرارا يأذن للأمم المتحدة بنشر فريق لمراقبة، وتسهيل تنفيذ اتفاقات العاصمة السويدية ستوكهولم، وعلى إثر ذلك تم تشكيل لجنة إعادة تنسيق الانتشار ومراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة.

وعيّنت الأمم المتحدة الجنرال (المتقاعد) باتريك كاميرت، رئيسا للجنة، وضمّت إليه 30 آخرين، وصل منهم 20 إلى الحديدة، بالإضافة إلى الأعضاء الستة من الحوثيين والحكومة، وتتركز مهمة اللجنة على مراقبة وقف إطلاق النار، وسحب قوات الطرفين من مدينة وميناء الحديدة، وميناءي “الصليف” و”رأس عيسى”، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ خلال 21 يوما من سريان الهدنة التي بدأت في 18 ديسمبر/كانون أول 2018.

كما تراقب اللجنة التزام الطرفين بعدم جلب أي تعزيزات عسكرية للمدينة، وللموانئ الثلاثة، والالتزام بإزالة أي مظاهر عسكرية من المدينة، إلى جانب القيام بدور رئيسي في عمليات الإدارة والتفتيش في الموانئ، وتعزيز وجود الأمم المتحدة فيها وفي المدينة.

لكن الكثير من المراقبيين والسياسيين اليمنيين يحذرون من تحول المراقبين إلى قوة عسكرية دائمة لحفظ السلام، ما يعني تدويل قضية الحديدة إذا فشلت الأطراف اليمنية في التوصل إلى اتفاق.