الأمم المتحدة تقول إن 20 مليون يمني يعانون من الجوع المزمن

اليمن نت-متابعات

قالت منظمة الأمم المتحدة، الخميس، إن أكثر من 20 مليون يمني يعانون من الجوع المزمن.

جاء ذلك في تغريدة نشرها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في حسابه على موقع التدوين المصغر تويتر.

وأوضح أن”هناك ‏20.1 مليون يمني يعانون من الجوع المزمن ومعرضون جدا لآثار ‎فيروس كورونا على ‎الأمن الغذائي”.

وأضاف: “نثمن عاليا دعم شركائنا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن للحفاظ على سبل عيش ‎اليمنيين؛ مما يسهل حصولهم على الغذاء والرعاية الصحية”، دون التطرق لتفاصيل أخرى.

وفي وقت سابق حذرت مسؤولة أممية، من أن المجاعة قد تعود إلى اليمن هذا العام، مع استمرار انتشار وباء كورونا في البلاد التي تشهد حربا عنيفة للعام السادس على التوالي.

وفي مقابلة صحفية نشرتها صحيفة “العربي الجديد”، الخميس، قالت ليز غراندي المنسقة الأممية للشؤون الإنسانية في اليمن:” بسبب التأثير الاقتصادي لكورونا، فإنّ المجاعة التي تمكنّا من إيقافها العام الماضي قد تعود مجدداً هذه السنة باليمن”.

وأضافت:” في الواقع، هناك 7 ملايين شخص يعانون من سوء التغذية، من ضمنهم مليونا طفل ما دون الخامسة”.

وحول توقعات تأثيرات كورونا على اليمنيين أفادت المسؤولة الأممية:”  وباء كورونا يحتمل أكثر من غيره أن يكون كارثياً، حيث يعود هذا لثلاثة أسباب؛ أولاً، أنّ المستوى العام للمناعة بين السكان هو الأدنى في المنطقة. ثانياً، أنّ نسب أولئك المعرضين للخطر هي الأعلى في المنطقة. ثالثاً، إذا جمعنا هذين العاملين مع تدهور النظام الصحي، فسنقول إنّ من شأن كورونا أن يكتسح اليمن.

وتابعت:” ما نعنيه هو أنّ من المرجح أن ينتشر الفيروس بسرعة وعلى مدى أوسع وبآثار مميتة أكثر من أي مكان آخر”.

ومضت قائلة:” بعد خمس سنوات من الحرب، فإنّ النظام الصحي ينهار في عدد من الأماكن، وقد انهار بالفعل في بعض المناطق باليمن”.

وأردفت:” يعاني شمال اليمن من حصار مستمر معظم فترة النزاع (الحصار الذي تفرضه قوات التحالف في مواجهة الحوثيين). وهو ما يجعل استقدام الإمدادات عن طريق الجو أو البحر في غاية الصعوبة. كما أنّ علينا الحصول على موافقة التحالف بقيادة السعودية وكذلك موافقة من أنصار الله (الحوثيين). لقد أقمنا جسر إمدادات هائلاً. اشترينا 9 آلاف طن متري من الإمدادات في الأسابيع الماضية. وتمكنّا من إدخال نصفها إلى البلاد وما زلنا نعمل من أجل إدخال النصف الآخر”.

وأضافت:” هناك عشرون مليون يمني، من بين الثلاثين مليوناً، لا يعرفون عندما يستيقظون في الصباح من أين سيأتون بوجباتهم المقبلة.. نحن الذين نوفر الغذاء لعشرة ملايين من هؤلاء، بالإضافة إلى اليمنيين المهجرين داخلياً”.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى