الأمم المتحدة تطالب بالتعاون مع غريفيث لوقف معركة الحديدة ووضع خطة سلام

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 11, 2018

طالبت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، بالتعاون مع المبعوث الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، من أجل وقف معركة الحديدة ووضع خطة سلام.

وقال منسق الشؤون الإنسانية “مارك لوكوك”، ليس المطلوب التعاون مع “غريفيث”، في موضوع وقف الهجوم على الحديدة فقط، بل التعاون معه في المجال الأوسع وهو خطة السلام التي يعمل على طرحها على الأطراف جميعا، وسيقدمها لمجلس الأمن يوم 18 من الشهر الحالي.

وجاء حديث “لوكوك” في بيان، أصدره عقب جلسة مشاورات مغلقة في مجلس الأمن حول الأوضاع الإنسانية في اليمن، والوضع المتردي في الحديدة التي يستعد التحالف العربي للسيطرة عليها وانتزاعها من قبضة الحوثيين.

وحذر “لوكوك” من كارثة إنسانية إذا تعطل سير عمليات الإغاثة الضرورية المنقذة للحياة، ودعا كل من له تأثير على أطراف النزاع من بين أعضاء مجلس الأمن، للعمل ليس على ضمان دخول المساعدات الإنسانية إلى الميناء فحسب، بل ضمان انتقالها من الميناء إلى المحتاجين أيضا.

وقال الرجل إن 90 في المئة من المحروقات والمواد الغذائية في اليمن، مستوردة و70 في المئة منها عن طريق ميناء الحديدة، كما أن ملايين اليمنيين يعتمدون على المساعدات الإنسانية التي تمر عن طريق ميناء الحديدة.

وشدد على أن بقاء الميناء مفتوحا أمر حيوي لحماية أرواح المدنيين، ولو توقف ميناء الحديدة عن العمل لأي سبب فستكون النتائج كارثية بالفعل، حد قوله.

وطالب جميع الأطراف المعنيين في النزاع أن يعملوا على حماية المدنيين والبنى التحتية في اليمن، وأن تسمح القوى الفاعلة على الأرض بحرية الحركة لملايين اليمنيين العالقين في مناطق النزاع لمن يريد أن يغادر لأماكن أكثر أمنا.

ويأتي موقف منسق الشؤون الإنسانية ضمن مساع أممية لمنع التحالف بقيادة السعودية من شن هجوم على ميناء الحديدة، بعد ورود معلومات تفيد باعتزام قوات إماراتية مهاجمة الميناء الذي يقول التحالف إن الحوثيين يستخدمونه لنقل الأسلحة، والذي يشكل أهم منفذ للمساعدات الإنسانية.