الأمم المتحدة: تصاعد القتال في اليمن تسبب في نزوح 85 ألف شحص خلال أكثر من شهرين

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 9, 2018

قالت مفوضية الأمم المتحدة للشؤون اللاجئين، اليوم الجمعة، إن تصاعد القتال في اليمن أدى إلى نزوح أكثر من 000 85 شخص في جميع أنحاء البلد منذ 1 كانون الأول / ديسمبر 2017.

وذكرت المفوضية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أنها تشعر بالجزع إزاء تصاعد العنف في جميع أنحاء اليمن مما يؤدي إلى زيادة النزوح من مختلف الخطوط الأمامية.

وأشار البيان إلى أن الساحل الغربي لليمن لايزال هو أعلى مصدر للنزوح الجديد، حيث أن 71 في المائة أو نحو 61،000 شخص ينحدرون من محافظتي الحديدة وتعز.

وأوضحت أن التصعيدات العسكرية الحالية على الساحل الغربي أدت إلى اضطرار مئات الأشخاص إلى  الفرار من ديارهم على أساس يومي، بما في ذلك من مناطق الخوخة والجراحي وحيس جنوب الحديدة؛ ومن  المخاوموزع في تعز.

ولفت البيان إلى أن معظم الهاربين من العنففي الساحل الغربي يفرون إلى أبين حيث فر أكثر من 21،000 شخص، في حين يحاول آخرون اللجوء إلى أماكن أخرى داخل محافظتي تعز والحديدة.

وتابع البيان أن 13.600 شخص نزحوا إلى تعز و12.300 شخص إلى الحديدة، بينما فر أخرون من الساحل الغربي إلى لحج والمهرة وعدن وإب وذمار وحضرموت وشبوة.

وأعربت المفوضية عن بالغ قلقها إزاء أولئك الذين بقوا في مناطق قريبة من الأعمال العدائية في تعز والحديدة.

وبينت المفوضية في بيانها، أن معظم النازحين في محافظتي الحديدة وتعز يستضيفهم أقارب أو أصدقاء محاصرون داخل منازلهم أو في كهوف بسبب اشتباكات أرضية وقصف جوي ونيران قناصة من حولهم.