The Yemen Logo

الأمم المتحدة ترفض التعليق على مسودة تقرير تزعم ارتكاب التحالف "جرائم" باليمن

الأمم المتحدة ترفض التعليق على مسودة تقرير تزعم ارتكاب التحالف "جرائم" باليمن

اليمن نت - 20:48 17/08/2017

رفضت الأمم المتحدة، الخميس، التعليق على مسودة تقرير لها من المتوقع صدوره رسميا نهاية الشهر الجاري، ويتضمن مزاعم بارتكاب قوات التحالف العربي "جرائم" بحق الأطفال في اليمن خلال العام الماضي.

وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك: "لا نريد أن نعلق على مسودة تقرير لم ننته بعد من إصداره بشكل رسمي، وأعتقد أن الأمين العام سيتعامل مع هذا التقرير في صورته النهائية، وليس في مسودته الحالية التي تم تسريبها".

ومساء الأربعاء، سرب مسؤولون بالأمم المتحدة نسخة غير رسمية من التقرير السنوي الذي تصدره الممثلة الخاصة للأمين العام والمعنية بالأطفال في الصراعات المسلحة، فيرجينا غامبا، حول الدول والجماعات التي ترتكب جرائم ضد الأطفال في مناطق الصراع المسلح.

وحسب مسودة التقرير، فإن قوات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، ويشن غارات جوية في اليمن، اقترف "انتهاكات جسيمة" لحقوق الإنسان ضد الأطفال العام الماضي؛ ما أدى إلى قتل 502 طفل وإصابة 838 طفلا آخر.

وبينما لم يصدر بعد تعليق من التحالف العربي على المزاعم الواردة بحقه في مسودة التقرير المسرب، قالت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة إن غامبا أبلغت كبار المسؤولين في الأمانة العامة بالمنظمة الدولية توصياتها بشأن وضع اسم التحالف على قائمة البلدان والكيانات التي المتورطة في قتل وتشويه الأطفال، وهي القائمة المعروفة باسم "قائمة العار".

وأضافت المصادر، التي رفضت الإفصاح عن اسمها، أن غامبا سترفع توصياتها إلي الأمين العام أنطونيو غوتيريش، لكي يتخذ القرار المناسب في هذا الصدد.

وردا علي أسئلة الصحفيين بشأن موقف الأمين العام غوتريش من إمكانية وضع اسم التحالف العربي علي "قائمة العار"، قال فرحان حق: "علينا الانتظار لحين صدور التقرير بشكل رسمي، ووقتها سيخذ الأمين العام القرار المناسب".

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram