الأمم المتحدة تدين الهجوم على محطة وقود شرقي تعز

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: مايو 26, 2019

حملت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الأحد، أطراف اليمن مسؤولية مقتل أو إصابة كل رجل وامرأة وطفل في صراعها العبثي.

وقال مكتب منسقيه الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في بيان له، إنه في 24 مايو 2019م تم الإبلاغ عن مقتل 12 مدني حينما ضرب هجوم محطة للوقود في مديرية ماوية، شرق مدينة تعز.

وأشار البيان إلى أن أعداد القتلى شمل سبعة أطفال، ويتلقى شخصان آخران جريحان العالج في إحدى المستشفيات المحلية.

وقالت السيدة ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن: “ما زالت الخسائر في الأرواح البريئة تتوالى في اليمن نتيجة هذا الصراع.

وأوضحت أنه في الوقت الذي تقدم فيه تعازيها لأسر الضحايا فإنها ندين هذا الهجوم كما ندين جميع انتهاكات القانون الدولي والإنساني.”

وقالت المسؤولة الأمية إن هذا هو الهجوم الثاني خلال شهر رمضان المبارك، مشيرة في والوقت ذاته إلى أنه قتل وُجرح عشرات الأشخاص قبل تسعة أيام من بينهم أطفال وعاملين في المجال الصحي عندما ضربت هجمات مدينة صنعاء.

وكانت الأمم المتحدة قد أشارت في تقارير سابقة لها إلى أن الربع الأول من العام الجاري سقط مايزيد عن 900 صحية مدني.

وتشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. ويحتاج ما يقرب من 80 في المائة من إجمالي عدد السكان، أي 1.24 مليون شخص، إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية والحماية.