“الأمم المتحدة” تخطط لإنشاء منطقة عازلة في الحديدة بين الحكومة والحوثيين تحت إدارة دولية

اليمن نت - خاص:
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 9, 2019

التقى كبير المراقبين الأمميين ورئيس لجنة التنسيق وإعادة الانتشار، التابعة للأمم المتحدة، مايكل لوليسغارد، اليوم السبت، برئيس أركان الجيش اليمني، الفريق الركن عبدالله النخعي، وسلمه مقترحا بإنشاء منطقة عازلة بإدارة دولية في الحديدة.

وأكدت الوكالة الحكومية سبأ أن “لوليسغارد” قدم مقترح آلية إعادة الانتشار في الحديدة، تتضمن المناطق المعزولة التي ستؤمن ممرات أمنة للمساعدات والأعمال الإنسانية، وسيتم وضعها بين الطرفين وتديرها قوات دولية، وتمنى أن تحظى بتوافق من قبل الطرفين، بحسب الوكالة الرسمية.

وفسر “مراقبون” تحدثوا إلى “اليمن نت” بأن الخطة تشير إلى سعي الأمم المتحدة لنشر قوات دولية على طول الطريق بين مدينة الحديدة شرقا باتجاه العاصمة صنعاء، وهو الطريق الرسمي بين الميناء ومنطقة كيلو 16 ثم العاصمة صنعاء، وتتقاسم القوات الحكومية وقوات الحوثيين السيطرة على هذه الطريق.

وأغلقت الطريق الشرقية بين الحديدة وصنعاء، مطلع سبتمبر 2018م، عقب سيطرة القوات الحكومية على الطريق ابتداء من كيلو 7 تقاطع شارع الخمسين غربا باتجاه المدينة، وصولا إلى كيلوا 10 حيث مطاحن البحر الأحمر، ثم قوس النصر في منطقة كيلو14، بينما يسيطر الحوثيون على الطريق من منطقة كيلو 16 الى المديريات الشرقية للحديدة (المراوعة/باجل)، وصولا إلى صنعاء.

وكان “لوليسغارد” وصل إلى عدن ظهر السبت، قادما من الحديدة على متن سفينة “فوس أبولو” الأممية وبرفقته ممثلي الحكومة الشرعية في اللجنة المشتركة لإعادة الانتشار في الحديدة.

ومن المقرر أن يلتقي “الجنرال الدنماركي” مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، المتوقع وصوله إليها، يوم غدٍ الأحد؛ لإطلاعه بشكل أكبر على نتائج الجلسات الأولى للجنة المشتركة وخطة إعادة الإنتشار التي اقترحها “لوليسغارد” الذي جاء خلفا للجنرال الهولندي “باتريك كاميرت”.