الأمم المتحدة تحذر: “كورونا” ينتشر في أنحاء اليمن دون أي رادع

اليمن نت _ متابعة

قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إنه بعد سبعة أسابيع من اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا في اليمن، أصبح الفيروس ينتشر في جميع أنحاء البلاد دون أي رادع، أو ما قد يخفف من حدته.

وأكدت ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، في بيان مشترك مع منسق الأمم المتحدة في اليمن، إن الوضع ينذر بكارثة كبيرة إذا لم يتم تداركه.

وقالت أنه من المستحيل معرفة عدد الأشخاص المصابين بدقة؛ دون قدرات كافية لإجراء الفحوصات، “وكل ما نعرفه أن المستشفيات أصبحت تضطر لإرجاع الناس، وأصبح هناك شحة في كل شيء”.

وأشارت غراندي إلى أن اليمن واجه قبل عامين أسوأ تفشٍّ للكوليرا في التاريخ الحديث، وأن البلاد كانت في العام الماضي على شفا المجاعة، وفقدت عشرات الآلاف من الأسر هذا العام كل شيء بسبب “التي لا تحدث بهذه الشدة سوى مرة واحدة في كل جيل” بحسب تعبيرها.

وأشارت إلى أنه تم التصدي للكوليرا والمجاعة،  مستدركة أنه إذا لم يتم الحصول على الدعم في الوقت الحالي؛ للاستمرار في العمل؛ فإن كورونا سيتفشى في جميع أنحاء اليمن.

يذكر أنه من بين 41 برنامجاً رئيسياً للأمم المتحدة في اليمن، سيتم إغلاق 30 برنامًجا في الأسابيع القليلة المقبلة، حيث اضطرت الوكالات بعد أسبوع من الإعلان عن أول إصابة إلى توقيف رواتب حوالي 10 آلاف عامل صحي في الخطوط الأمامية؛ بسبب نقص التمويل.

وكانت منظمة الصحة العالمية؛ قد توقعت في وقت سابق؛ إصابة أكثر من نصف اليمنيين (حوالي 16 مليون) بالوباء، ووفاة أكثر من 40 ألف شخص.

وبلغ إجمالي الحالات المسجلة بفيروس كورونا منذ 10 إبريل الماضي، حتى الجمعة 283 حالة مؤكدة، بينها 65 حالة وفاة، و 11 حالة تعافي، فيما أعلن الحوثيون –المتهمون بإخفاء المعلومات الحقيقية عن الوباء في مناطقهم– عن اكتشاف 4 حالات فقط في، بينها حالة وفاة، وحالتان تتماثلان للشفاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى