استنكار واسع لقصف المعتصمين بشبوة.. ويمنيون للإمارات: لستِ أقوى من “بريطانيا”

اليمن نت _ وحدة الرصد

عاودت المقاتلات الإماراتية، بعد ظهر يوم الاثنين، قصف أبناء شبوة. وهذه المرة قصفت محيط المعتصمين السلميين أمام معسكر العلم، بمديرية مرخة، المطالبين بتسليم قتلة أبنائهم الذين سقطوا بنيران طيران الإمارات ومليشياتها، مطلع ٢٠١٩.

واختار أهالي الضحايا إقامة مخيم اعتصام سلمي أمام معسكر العلم، الذي انطلقت منه حملة عسكرية مطلع 2019، وتحتله قوات إماراتية، للمطالبة بحقهم المشروع في تسليم قتلة أبنائهم.

وقبل القصف حلقت المقاتلات الإماراتية على علو منخفض فوق المعتصمين، وفتحت حاجز الصوت، أثناء تنفيذهم وقفة احتجاجية بالقرب من معسكر العلم قبل بدء الاعتصام، فيما ذكرت مصادر أنهم هُددوا بالقصف المباشر من قبل الإمارات.

الحادثة أثارت استنكاراً واسعاً، وردود فعل واسعة من قبل نشطاء وحقوقيين، مؤكدين أن التهديدات لن تثني أبناء شبوة عن استعادة حقهم.

واستنكر أبناء محافظة المهرة قصف المعتصمين السلميين في شبوة.

وقال “حميد زعبنوت” رئيس لجنة اعتصام مديرية شحن، بمحافظة المهرة، “ما أقدم عليه الطيران الحربي الإماراتي من استهداف المعتصمين من أبناء قبائل السادة بالقرب من معسكر العلم في محافظة شبوة”.

واعتبر زعبنوت “أن ما تقوم به الإمارات في شبوة ومثله في سقطرى ما هو إلا عملية إرهاب تحت شعار دعم الشرعية للسيطرة واحتلال الموانئ اليمنية”.

من جهته، قال صالح المهري إن “استهداف المعتصمين من أبناء شبوة من قبل الطيران الحربي الإماراتي “جريمة رهاب” ضمن الجرائم التي ارتكبها التحالف السعودي الاماراتي في اليمن”.

واعتبر الصحفي صالح منصر اليافعي، “تحليق طيران الإمارات فوق مخيم اعتصام أبناء شبوة يعد استفزازاً وتحدياً لأبناء شبوة الأحرار في أرضهم”.

ودعا الصحفي اليافعي أبناء شبوة للانتفاضة بهبة رجل واحد، لمواجهة التواجد الإماراتي، قائلاً: “اطردوهم من أرضكم فلن تكون قوة هؤلاء الحثالات أقوى من قوة بريطانيا العظمى”.

يذكر أنه وفي الساعات الأولى من يوم الجمعة، 4 يناير 2019، اجتاحت قوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات منزل أحد المواطنين المحليين في قرية الهجر بمديرية مرخة السفلى، بحجة انتمائه لتنظيم القاعدة، دون مراعاة لحرمة المنازل.

وبعد تدخل الأهالي؛ تطور الخلاف إلى اشتباكات مسلحة، تدخل معها الطيران الإماراتي، مخلفاً عشرة قتلى، بينهم أطفال، بالإضافة لتدمير عدد من المنازل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى