استنكار واسع لاستمرار اعتقال “باحويرث” من قبل أمن عدن

اليمن نت - متابعات خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مارس 29, 2018

لاقت عملية اختطاف الشيخ نضال باحويرث، إمام مسجد الذهيبي، بمدينة كريتر، بالعاصمة اليمنية المؤقتة، من قبل مسلحين ملثمين، عصر يوم أمس الأربعاء، جملة من ردود الأفعال المستنكرة والمستهجنة، الرافضة لمثل هذه العمليات التي تقوض السلم العام في المجتمع العدني.

وكانت مصادر خاصة مقربة من أسرة المختطف باحويرث، قد أكدت أنها علمت أن المختطف محتجز لدى قوات مكافحة الإرهاب في مدينة القلوعة، وهو ما ضاعف من حجم السخط المجتمعي لتصرفات الجهات المناط بها الحفاظ على الاستقرار لا تقويضه.

وقال رئيس تحرير صحيفة “عدن الغد” فتحي بن لزرق في صفحته على فيس بوك، إن باحويرث يعتبر أباً للأيتام والمساكين، وقضى نصف عمره متفقداً بيوت الأيتام في عدن، وفجأة “بقدرة قادر، أصبح اليوم مجرماً.”

وتساءل في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عن التهمة التي يمكن تلفقيها لشخص تعرف عدن كلها صلاحه وطيبته وإنسانيته.

وقال بن لزرق، “انتم كذا تخربون اي امل بدولة في الجنوب.. انتم كذا تعملون ضد اي توجه للجنوبيين باستقلال بلادهم”، متسائلاً عن الجهة التي يقود هؤلاء الوطن إليها.

بدوره، تساءل الناشط يسلم البابكري على حسابه في تويتر، عن الإصرار العجيب في اختطاف واغتيال رموز المجتمع في عدن، وقال إن باحويرث يعدّ أحد وجهاء كريتر، وهو الأمين العام للمجلس المحلي بمديرية صيرة سابقاً، وعضو شورى التجمع اليمني للإصلاح بعدن، وإمام مسجد الذهيبي، وهو أيضاً شخصية لها باع في العمل الاجتماعي الخيري.

أما المحامي والحقوقي، نبيل العمودي، فقد أثنى على شخصية نضال باحويرث، التي قال إنه يحبها، رغم اختلافه معه بسبب انتمائه السياسي، لكن ذلك لم يمنعه من الاستمتاع بطيبته وتفرد شخصيته ووسطية وسلمية واعتدال أفكاره.