استبعاد ملف اليمن من أجندة مجلس الأمن مؤقتاً لمنح فرصة لولد الشيخ لاستئناف المشاورات

قال مندوب اليمن الدائم لدى مجلس الأمن، السفير خالد اليماني، إن استبعاد ملف اليمن من أجندة مجلس الأمن الدولي خلال النصف الثاني من شهر يناير الجاري، يأتي لمنح فرصة لجهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي يقوم بجولات حاليا في المنطقة لجمع الحكومة والانقلابيين في الأردن.

وأضاف اليماني لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن الهدف من جهود ولد الشيخ هو تفعيل عمل لجنة التهدئة والمتابعة وتدريب وتفعيل فرقها المحلية وانتظام عملها في ظهران الجنوب في المملكة العربية السعودية، على اعتبار أنه لا جدوى من إعلانات وقف إطلاق النار إذا لم يمكن التحقق من الالتزام بالتهدئة في كافة مناطق المواجهات.

ولفت إلى أن مجلس الأمن لم يتجاهل الملف اليمني، بل هو في انتظار إشارة من بعض الدول الأعضاء أو من المبعوث الأممي حول أي مستجدات، في حين قالت الرئاسة السويدية لمجلس الأمن للشهر الحالي إنها ستتابع عن كثب تطورات الملف اليمني في حال استجد ما يستدعي تدخل المجلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى