The Yemen Logo

ارتفاع جنوني للأسماك في عدن: "لمن استطاع إليه سبيلاً"

ارتفاع جنوني للأسماك في عدن: "لمن استطاع إليه سبيلاً"

اليمن نت - وكالات - 20:53 06/09/2021

شاهد أحمد اليافعي صيادين يفرغون صناديق من أسماك السلور من قوارب صغيرة ترسو في ميناء عدن الصاخب في جنوب اليمن، وكان حريصا على شراء البعض منها لأسرته الجائعة قبل أن يدرك أنه لا يستطيع تحمل تكلفتها.

وبينما كان في سوق سمك صاخب يقف فيه تجار على طاولات خشبية مكدسة بصيد طازج من أسماك الكنعد، من سلالة التونة، والحبار أو النهاش الأحمر، قال اليافعي "‏الآن يصل الكيلو إلى سبعة، إلى ثمانية آلاف (ريال)، يعني موازي (يساوي) لكيلو اللحم، هذه مصيبة من المصائب".

وأضاف "يعني كنا ناخذ الكيلو بألف و1500 وألفين لو زاد.. بثلاثة ألف (ريال)، والآن (السعر) يعدي أحيانا الكيلو السخلة أو الديرك (نوع من السمك) العشرة آلاف".

يجري تداول الريال مقابل الدولار في السوق السوداء عند 1030 تقريبا، وهو السعر المستخدم على نطاق واسع مقارنة بسعر رسمي عند 580.

ويرى يمنيون، في جنوب البلد الممزق والمنقسم بسبب الحرب المستعرة منذ ست سنوات، أن صادرات الأسماك إلى الدول المجاورة، وخصوصا السعودية، أحد أسباب ارتفاع تضخم أسعار الغذاء.

وقبل الحرب، جرى أيضا تصدير كميات كبيرة من الأسماك من مصائد غنية في البحر الأحمر وبحر العرب قبالة جنوب اليمن حيث كان الريال لا يزال قويا بما يكفي لمعظم اليمنيين لتناول الأسماك بانتظام.

لكن هبوط الريال في زمن الحرب جعل الأسماك ترفا باهظ الثمن لمن لا يملك عملة صعبة. وعلاوة على ذلك، فإن معظم سكان اليمن البالغ عددهم 29 مليون نسمة يعيشون حاليا فقط على بعض أشكال المساعدات الإنسانية.

يقول صيادون محليون إن أسعار الأسماك زادت إلى الضعفين بشكل عام بسبب ارتفاع أسعار الوقود التي قلصت هوامش ربحهم. ويفضل الكثيرون إرسال صيدهم إلى الخارج مقابل العملة الصعبة.

وسئم بعض اليمنيين الفقراء، واعترض العشرات في محافظة أبين الجنوبية سبيل شاحنات المأكولات البحرية على الطريق الرئيسي إلى السعودية الأسبوع الماضي مهددين بمزيد من الاحتجاجات إذا استمر ارتفاع أسعار الأسماك.

وقال أحد المحتجين "ثروة بحارنا تذهب إلى أماكن أخرى بينما يكافح اليمنيون الفقراء من أجل وضع الطعام على المائدة".

وكـ"حلٍّ ممكن"، اقترح هاشم ربيع أمين عام جمعية صيادي عدن أن تعلق الحكومة التي تتخذ من المدينة مقرا لها صادرات الأسماك لمدة ثلاثة أشهر. وقال "ثلاثة أشهر فترة كافية أعتقد لإيجاد دراسة متكاملة، دراسة نتوصل من خلالها على الأقل للحد من ارتفاع الأسعار".

واليمن منقسم بين حكومة معترف بها دوليا في الجنوب، يدعمها تحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على معظم الشمال وميناء الحُديدة الرئيسي على البحر الأحمر.

وحمّلت الحكومة المدعومة من السعودية ومقرها عدن الحوثيين مسؤولية التضخم الناجم عن الصراع، واتهمتهم بتبديد أربعة مليارات دولار من احتياطيات البنوك الوطنية أثناء الحرب. ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا وعدوانا أجنبيا.

(رويترز)

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قتل سبعة أفراد من أسرة واحدة بمحافظة شبوة شرقي اليمن، يوم السبت، بغارة جوية استهدف مركبتهم أثناء من مرورها. . .

قال تقرير حكومي إن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي بمحافظة الجوف تسببت بمقتل وإصابة. . .

قاد محمد صلاح فريقه ليفربول لصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك بعد الفوز على كريستال بالاس بثلاثية. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram