The Yemen Logo

ارتفاع أسعار الملابس.. معاناة تسرق فرحة العيد من أطفال وسكان "تعز" (تقرير خاص)

ارتفاع أسعار الملابس.. معاناة تسرق فرحة العيد من أطفال وسكان "تعز" (تقرير خاص)

وحدة التقارير - 22:04 18/07/2021

اليمن نت- وحدة التقارير- من أنس الجبري

"العيد بالنسبة لنا نحن الأمهات يكمن في سعادة أطفالنا وفرحتهم بملابسهم الجديدة، لكن الأسعار لا ترحم أبداً" كما تقول مرام ( 35عام) وهي أم لثلاثة أطفال، وتسكن مدينة تعز اليمنية التي تعاني من أزمات اقتصادية وإنسانية وحصار مفروض على المدينة منذ سنوات.

ويستقبل سكان مدينة تعز (وسط اليمن) عيد الأضحى المبارك هذا العام وسط أوضاع اقتصادية متردية وارتفاع لأسعار احتياجات العيد من ملابس وغيرها، وبالرغم من اكتظاظ الأسواق بالمواطنين إلا أن أكثرهم لا يستطيعون الشراء، نتيجة الأوضاع المعيشية الصعبة بسبب الحرب وانهيار العملة المحلية.

مع اقتراب العيد تصبح كسوة العيد هي الشغل الشاغل للعديد من الأسر، لكن ارتفاع الأسعار جعل الغالبية يتخلون عنها في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية وغياب فرص العمل.

وتضيف مرام لـ"اليمن نت": "صار لي شهر تماماً أبحث عن ملابس لأطفالي الثلاثة بسعر مناسب لكني وجدت الأسعار لا ترحم أبداً وهذا كان صادم لنا كأمهات".

ومضت بالقول: "كلفتني كسوة البنت فقط ما يقارب ال 100 الف ريال بالإضافة إلى الولدين وصلت تكلفة كسوة الواحد منهم حوالي 42 الف ريال".

وتصل قيمة الدولار الواحد في تعز إلى (998 ريالاً يمنياً)، في ظل انهيار العملة الوطنية المتسارع والمستمر، حيث كانت قيمة الدولار "680 ريالاً" نهاية ديسمبر2020. وهذا الأسبوع لجأت الحكومة اليمنية إلى المجتمع الدولي طلباً للمساعدة في وقف انهيار العملة الوطنية في مناطقها.

أحد أسواق تعز يوم 17-7-2021 (أنس الجبري لـ"اليمن نت")

الراتب لا يكفي

كثيرا ما يضطر الآباء لشراء ملابس العيد لأبنائهم في ظل الأوضع الاستثنائية التي خلفها الارتفاع الجنوني في أسعار الملابس، لاسيما في ظل ارتفاع وتضارب سعر العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية.

يتحدث المعتصم الجلال لـ"اليمن نت" قائلا: "كابدت الأمرين من أجل إسعاد ولدي وزوجتي، وفي كل سنة يزداد السعر لكن هذه السنة كانت الأشد وطأة بالنسبة لارتفاع أسعار الملابس بحوالي الضعف"، مضيفا أن الارتفاع في الأسعار يأتي رغم بقاء مصدر الدخل كما هو.

"مروان الحبشي" هو الآخر يشكو من ارتفاع أسعار الملابس وبقية المستلزمات العيدية مما يضطره إلى اللجوء للاقتراض من أجل إسعاد أطفاله.

ويشير الحبشي إلى أن ظروفه المادية المتدهورة وراتبه الذي لا يزيد عن مائتي ريال سعودي، لا تكفي لشراء كسوة العيد لبناته الأربع أو حتى شراء أضحية العيد.

ويقول الحبشي: "اضطررت للاقتراض من صديقي مبلغ 100 الف ريال من أجل كسوة بناتي التي كلفتني 20 الف ريال لكل واحدة، بخلاف الديون التي للمواد الغذائية و غيره".

أحد أسواق تعز يوم 17-7-2021 (أنس الجبري لـ"اليمن نت"

عيد بدون ملابس جديدة

في حديثه لـ"اليمن نت" يقول الطالب الزهراوي منصور: "نزلت السوق وشاهدت غلاء فاحش في الأسعار حتى أن البنطلون فقط يصل سعره من 20 الى 25 الف، وإذا بشتري ثوب يصل سعره من 10 إلى 15 الف مما يعني حاجتي لمبلغ 40 إلى 50 الف من أجل كسوة واحدة".

ويضيف لـ"اليمن نت": "أنا كطالب وضعي لا يسمح بالشراء وبالكاد أستطيع توفير مصروفي اليومي وقيمة المستلزمات الدراسية"، لافتا إلى أن كسوة العيد جاءت كمشكلة أخرى تثقل كاهل المواطن وخصوصا الطلاب الذين لا يملكون سوى مصروفهم اليومي.

أما آية ( 15عام ) هي الأخرى حاولت البحث عن كسوة العيد لحضور المناسبات العيدية بمظهر لائق حد وصفها، إلا أنها تتفاجأ بالأسعار المرتفعة، وتقول آية لـ"اليمن نت": يكلف فستان المناسبات 50 ألف ريال على الأقل عدا الأحذية ومستلزمات الزينة التي تكلفتها باهظة كذلك"، وتشير إلى أنها لم تقوم بشراء شيء بسبب ارتفاع الأسعار.

أحد أسواق تعز يوم 17-7-2021 (أنس الجبري لـ"اليمن نت")

تضارب في الأسعار

تزداد معاناة المواطنين مع تفاقم الأسعار وكذلك جشع التجار مما يجعلهم غير قادرين على شراء متطلباتهم، وحتى البسطات التي كانت ملجأهم للهروب من غلاء الأسعار أصبحت هي الأخرى غير مجدية كما يقول كثيرون.

في المقابل يشير التجار إلى أن ارتفاع قيمة الدولار وفارق الصرف بين العملتين القديمة والجديدة بالإضافة إلى شراء البضاعة من صنعاء، هو السبب في مضاعفة الأسعار. مؤكدين في الوقت ذاته قلة إقبال الناس على شراء الملابس مقارنة بالأعوام السابقة.

فيما يخص الجانب الرقابي للحد من العشوائية في تسعير السلع التجارية، يتحدث عدنان الحكيمي مدير عام مكتب الصناعة والتجارة بتعز لـ"اليمن نت" قائلاً: "لدينا لجان ميدانية تجوب أسواق المدينة لكافة الأنشطة بما فيها الملابس ولدينا محاضر ضبط مخالفات سيتم إحالتها للنيابة بموجب القانون".

ويضيف الحكيمي: "الآن نحاول تفعيل نقطة الصناعة بمداخل المدينة والاطلاع على فواتير الشراء للسلع وبموجبه يتم تحديد سعر وربح التاجر لكن هناك إشكالية باستحداث نقطة تابعة للمدير السابق تمارس عمل الصناعة وصارت الأمور كلها عشوائية وتعرقل مهام الصناعة وتسيء للمكتب".

وتابع الحكيمي القول: "حاليا نعمل بدون مقر للمكتب أو إمكانيات نتيجة عدم تسليم المكتب من الإدارة السابقة وكذا عمل إرباك وقلق في السوق بإنزال بعض موظفين غير رسميين أو عساكر للأسواق مما يثير ازدواجية في العمل الرقابي وتذمر لدى التجار".

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قال الجيش الوطني، إن قواته خاضت اليوم الإثنين، مواجهات عنيفة ضد المليشيا الانقلابية شرق مدينة تعز، وذلك بعد أسابيع من الهدوء الحذر. . .

وكانت مطالبات حكومية ومحلية وإغاثية قد ناشدت بحماية سقطرى من التدفق غير المشروع إلى الجزيرة عبر تأشيرات إماراتية، خوفاً من تفشي فيروس كورونا. . .

وقتل النازح في مديرية حرض أثناء محاولته جمع الأشجار من إحدى المزارع لإصلاح بيته الذي هدمته الأمطار. . .

أدى تراجع العملة اليمنية بشكل غير مسبوق في تاريخها، إلى ارتفاع حاد في الأسعار، وسط عجز ملحوظ في وضع حلول لوقف التدهور في بلد يواجه أزمات إنسانية ومعيشية صعبة. والثلاثاء من الأسبوع الماضي، تراجع الريال اليمني إلى مستوى قياسي جديد في المناطق الواقعة تحت سلطة الحكومة، حيث بات سعر الدولار يساوي 1015 ريالا يمنيا. بينما […]

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram