احتفالات شعبية واسعة بذكرى ثورة فبراير.. وعزوف رسمي لأول مرة

اليمن نت - متابعات خاصة
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 10, 2019

شهدت العديد من المحافظات اليمنية وجاليات يمنية في عدة دول، احتفالات شعبية بالذكرى الثامنة لثورة الحادي عشر من فبراير، مؤكدين استمرار الثورة حتى تحقيق أهدافها، كما خلت أيضاَ من احتفالات أو مظاهر رسمية.

وجاءت الثورة السلمية في اليمن عبر سلسلة من الاحتجاجات السلمية التي انطلقت في مطلع العام 2011م، وتوسعت الى اعتصامات مدنية في عشرات الساحات والميادين بمختلف محافظات الجمهورية في 11 فبراير من نفس العام، للمطالبة بالتغيير السلمي بعد فشل النظام السياسي في إحداث تغيير في الوضع السياسي والاجتماعي والمعيشي.

وخلافاً للأعوام الماضية، لم يصدر من وزارة التربية والتعليم تعميماً بإقرار يوم الحادي عشر من فبراير، إجازة رسمية، للمدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية، كما لم يصدر خطاباً رسمياً من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، الذي صعد إلى سدة الحكم،

ففي محافظة مأرب، أوقد المئات من شباب الثورة مساء اليوم الاحد بمحافظة مأرب شعلة ثورة 11 فبراير  في ذكراها الثامنة.

وأوقد عبدالحق الشدادي نجل الشهيد عبد الرب الشدادي شعلة فبراير، ورفع العمل الجمهورية ، مرددا الهتافات الجمهورية، وتخلل الفعالية المسائية اغاني ورقصات شعبية، وترديد للأغاني الوطنية التي كانت تبث ابان ثورة الشباب الشعبية في العام 2011م.

وفي محافظة تعز، أحيا المئات من أبناء مدينة تعز مساء اليوم الأحد، الذكرى الثامنة لثورة 11 فبراير بإيقاد الشعلة تأكيدا على استمرار النضال حتى تحقيق جميع أهداف الثورة.

وردد المشاركون في الحفل شعارات وهتافات تؤكد بمواصلة مشوار الثورة والانتصار لأهدافها وإسقاط الانقلاب.

وصباح اليوم الأحد أقام تيار فبراير الوطني، حفل فني وخطابي بمناسبة حلول الذكرى الثامنة للثورة، وفي الحفل الذي أقيم في منتزه تعز السياحي وتخلله مهرجان فني وخطابي كبير أحتشد المئات من أبناء المدينة لإحياء ذكرى ثورة فبراير.

في السياق، نظمت الجالية اليمنية في ماليزيا بالتعاون مع الاتحاد العام للطلبة اليمنيين ومجلس شباب الثورة مساء اليوم الأحد، حفلا خطابيا وفنيا بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة 11 فبراير المجيدة، وسط حضور جماهيري كبير من أبناء الجالية اليمنية في ماليزيا.

رئيس الاتحاد العام للطلبة اليمنيين بماليزيا، محمد الرشيدي، أكد على أن ثورة 11 فبراير المجيدة فتحت الطريق أمام اليمنيين لاستعادة إرادتهم ووضع أقدامهم على الطريق نحو بناء دولة للجميع، مذّكرا الذين يحمّلون الثورة مسؤولية الحال الذي وصلت إليه اليمن، بحقائق الواقع والمتغيرات والتي يعرفها الجميع.

وأوضح أن الاتحاد يفتخر بدور الطلاب في المشاركة الفاعلة بالثورة امتدادا لدور الحركة الطلابية في المساهمة بالتحولات الوطنية منذ زمن طويل، متعهدا بالسير على هذا الدرب وحمل هموم الوطن دوما.