The Yemen Logo

احتجاجات المهرة ترفض الوجود العسكري السعودي على أراضيها وتؤكد دعم "هادي"

احتجاجات المهرة ترفض الوجود العسكري السعودي على أراضيها وتؤكد دعم "هادي"

اليمن نت - 21:51 30/06/2018

رفضت اللجنة المنظمة للإحتجاجات في محافظة المهرة، تسييس مطالبهم وأمدت دعمها للرئيس اليمني والتحالف العربي.

وحذرت اللجنة في بيان عن المعتصمين، من من محاولة تسيس اعتصامهم واستغلال ذلك لمآرب أخرى، وقالوا "لا يمكن القبول بشيطنة أبناء المهرة أو تسيس المطالب المشروعة".

وبحسب بيان صادر عن اللجنة المنظمة لاعتصام أبناء المهرة فإن "اعتصامهم يهدف للحفاظ على السيادة الوطنية اليمنية، ودعم الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي والتحالف العربي لإعادة الشرعية"، لكنهم يرفضون تجاوزات التحالف في المحافظة.

وأكدت اللجنة حرصها الشديد على عدم الزج بالقبيلة المهرية في مثل هذه الصراعات، وقالت إن "مطالبها واضحة ومحددة في النقاط الستة المعلنة والتي لا تمس أو تتعارض مع أهداف التحالف العربي الداعم للشرعية المعلن عنها، والتي لا تنتقص من الهوية والسيادة الوطنية".

واتهمت اللجنة السلطة المحلية بتمييع القضية وسعيها وراء أشخاص معدودين ومعروفين، لا يمثلون قبائلهم لإصدار بيانات منسوبة إلى بعض قبائل المهرة الأصيلة المعروفة بمواقفها المشرفة إلى جانب القضايا التي تهم محافظة المهرة".

واضافت إن "قيادة السلطة المحلية بهذا المسعى وللأسف الشديد لجأت إلى محاولة إشعال الفتنة بين قبائل المهرة"، وأحداث هوة وفجوة في النسيج الإجتماعي والترابط الأخوي بين أبناء القبائل من ناحية ومن ناحية أخرى بين أبناء القبيلة الواحدة".

وكان المئات من المحتجين اتهمو القوات السعودية بالسيطرة والإشراف على مطار الغيظة المدني، وكذلك التحكم بكافة المنافذ البرية والبحرية والجوية واستبعادهم من إدارتها.

ويطالب المعتصمون منذ ايام في المهرة، بالحفاظ على السيادة الوطنية وتسليم منفذي شحن وصرفيت وميناء نشطون ومطار الغيضة الدولي التي تسيطر عليها القوات السعودية،  إلى قوات الأمن المحلية والجيش بحسب توجيهات الرئيس اليمني.

يذكر أن السعودية كانت قد دفعت بتعزيزات عسكرية في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي،  تمركزت في مطار الغيضة والمنافذ البرية والبحرية، تحت لافتة مكافحة التهريب، وهو ما رفضته حينها مكونات قبلية وسياسية.

وأنشأت السعودية معسكرات خاصة بقواتها في المنافذ البرية والبحرية ومطار الغيضة، رغم أن المحافظة ظلت بعيدة عن سيطرة الحوثيين وأجواء الحرب التي عاشتها معظم محافظات اليمن.

وتعد سلطنة عمان التي تمتلك حدودا برية وبحرية مع المهرة، صاحبة نفوذ واسع وكبير مع المحافظة وقبائلها التي تجمعها الكثير من الروابط القبلية والإجتماعية مع السلطنة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram