اجتماع قبلي في “سقطرى” يطالب الرئاسة والتحالف بسرعة وقف دعوات الفتنة في الأرخبيل

اليمن نت-خاص

طالب اجتماع قبلي موسع في سقطرى، الأربعاء، الرئاسة اليمنية والتحالف بسرعة التدخل لوقف دعوات الفتنة القادمة من خارج الأرخبيل.

جاء ذلك في بيان أصدره مشايخ ووجاهات “سقطرى” عقب الاجتماع الذي عقدته في ديوان المحافظة بحضور محافظ المحافظة “رمزي محروس”.

وأكد البيان أن انعقاد هذا الاجتماع جاء بناء على دعوات سابقة تبناها المشايخ وذلك بهدف مناقشة كافة المستجدات التي تمر بها البلاد بصورة عامة ومحافظة سقطرى بصورة خاصة.

وأشار البيان إلى أن الحاضرون رفعوا أسمى ايات التهاني والتبريكات إلى المشير عبدربه منصور هادي – رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الثلاثون لتحقيق الوحدة اليمنية.

وخلال اللقاء أطلع المحافظ “محروس” المشايخ على تفاصيل الأحداث الأخيرة التي مرت بها المحافظة والذي كان من أهمها تمرد أركان اللواء الأول مشاه بحري وتسليمه اللواء بمعداته للانتقالي بالإضافة إلى تحريك وحدات عسكرية وأسلحة ثقيلة وخفيفة بكافة أنواعها، في محاولة يائسة بهدف الاستيلاء على العاصمة حديبو.

وأكد أن تلك المحاولة باءت بالفشل مستنكرا في الوقت استمرار استقدام الميليشيات من خارج المحافظة لاثارة الفوضى واقلاق السكينة العامة في الأرخبيل.

ولفت البيان إلى أنه وبعد نقاش مستفيض وتداول الرأي من الجميع وبروح الشعور بالمسؤولية الوطنية وحرصا من الجميع ألا يتكرر ذلك مستقبلا فقد اقر المجتمعون المطالبة بسرعة تدخل فخامة الأخ رئيس الجمهورية شخصيا وذلك لإخراج المحافظة من وضعها الحالي التي تمر بها، وتدارك الوضع لعدم انزلاق أبناء المحافظة إلى ما لا يحمد عقباه.

وطالب وجهاء سقطرى من الرئيس هادي وقيادات التحالف بإعادة المجاميع المسلحة إلى مناطقها وتسليم أسلحتها وعتادها العسكري إلى الدولة وانهاء كل المظاهر المسلحة في الأرخبيل.

كما طالبوا قيادة قوات الواجب السعودية بتشكيل لجنة لحصر الاسلحة وتسليمها لقائد اللواء المعين بقرار من الرئيس هادي العميد علي سالمين باعتباره قائدا للواء الأول مشاه بحري.

وشددوا على أهمية إيقاف أي دعم من خارج المحافظة من شأنه اقلاق السكينة العامة ودعم أعمال الفوضى وتغذية الصراعات في جزر سقطرى المسالمة.

وحول السفينة المفقودة دعا الاجتماع السلطنة المحلية وقيادة الواجب السعودية إلى الاستمرار في عملية البحث عن السفينة المفقودة والتي تقل اكثر من عشرين فرد من ابناء سقطرى وفقدوا منذ ما يقارب العشرة أيام.

ودعا المجتمعون في بيانهم مشايخ وعقلاء ووجهاء المحافظات الأخرى التي تم استقدام المقاتلين منها إلى الجزيرة والمغرر بهم لمواجهة أبناء المحافظة إلى استدعاء وسحب أبنائهم من محافظة سقطرى وترك سقطری لأبنائها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى