إيران تعلق على بيان “قمة الرياض”: “يتعارض مع سياسة حسن الجوار”

اليمن نت- متابعة خاصة

أدان المتحدث باسم الخارجية الايرانية “عباس موسوي” بيان قمة دول مجلس التعاون التي عقدت في الرياض الثلاثاء، ضد بلاده ووصفه بانها يتعارض مع سياسة حسن الجوار.

وقال “موسوي” في رده على بيان القمة الاربعين لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي في الرياض، إن تكرار المزاعم التي لا أساس لها في البيان هو نتيجة الضغط السياسي لقلة من أعضاء هذا المجلس الذين تركزت جميع جهودهم خلال العقود الماضية للحيلولة دون تطوير التعاون متعدد الجوانب.

واضاف موسوي: إن قصر نظرهم لم يؤد الى نهب ثروات الدول المجاورة فحسب، بل مهد الارضية ايضا للمزيد من تدخل الأجانب في هذه المنطقة الحساسة وفقا لوكالة انباء فارس الرسمية.

وتابع قائلا: ان قلة من أعضاء هذا المجلس على استعداد لمواصلة سياساتهم غير الحكيمة للقضاء على فرص التعاون التي قدمتها إيران بهدف تحقيق الامن والاستقرار الاقليميين، ومن الاجدر بالدول الاخرى في المنطقة ان لا تسمح لتلك الدول بمواصلة تلك السياسات.

وأضاف أن الدول التي قامت بتدخلات غير مسؤولة في دول أخرى والتي اسفرت عن ارتكاب مجازر ضد المدنيين الأبرياء من النساء والأطفال إلى كبار السن، وأدت الى انتشار انعدام الأمن والإرهاب في المنطقة، تحاول من خلال کیل الاتهامات للآخرين التهرب من تحمل مسؤولية العواقب والعقوبات الدولية على الانتهاكات الجسيمة للقوانين الدولية وارتكاب جرائم الحرب.

وكان الملك سلمان أكد في البيان الختامي للقمة أن “النظام الإيراني يواصل أعماله العدائية، ودعم الإرهاب، ما يتطلب منا المحافظة على مكتسبات دولنا ومصالح شعوبنا، والعمل مع المجتمع الدولي لوقف تدخلات هذا النظام وتأمين نفسنا في مواجهة هجمات صواريخه البالستية”.

وأكد على أهمية “التعامل بجدية مع برنامج إيران النووي لتطوير الصواريخ الباليستية”، مشددا على “أهمية تأمين مصادر الطاقة وسلامة الممرات المائية والملاحة البحرية في المنطقة”.

كما شدد البيان على أهمية التكامل العسكري والأمني في منطقة الخليج وتعزيز التصنيع الحربي.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى