The Yemen Logo

إقليم بلجيكي يوقف بيع الأسلحة للسعودية بسبب حرب اليمن

إقليم بلجيكي يوقف بيع الأسلحة للسعودية بسبب حرب اليمن

اليمن نت - 23:30 06/02/2020

اليمن نت- متابعة خاصة:

أعلنت سلطات إقليم والونيا البلجيكي، الخميس، توقفها عن بيع أسلحة للملكة العربية السعودية بسبب دورها في النزاع الدائر في اليمن.

وجاء في بيان أصدره مكتب الوزير-رئيس الإقليم أن "الوزير-الرئيس (اليو دي روبو) رفض منح ترخيص لسلاح الجو السعودي، واضعا في اعتباره المأساة اليمنية".

وأضاف: "علاوة على ذلك، يرفض الوزير-الرئيس منح أي ترخيص لوزارة الدفاع السعودية".

لكن، سيستمر الحرس الملكي والحرس الوطني السعوديين في تلقي شحنات الأسلحة.

وبررت سلطات الإقليم الفرانكوفوني ذلك بأن "هذه الأسلحة موجهة لحماية أعضاء العائلة الملكية (الحرس الملكي) والمواقع الدينية الرمزية أو لحماية البلاد (الحرس الوطني) داخل حدود السعودية وليست موجهة للاستعمال في اليمن".

وتتولى السلطات التنفيذية للأقاليم في بلجيكا (الفلمنك، والونيا، بروكسل) إصدار رخص التصدير لمصنّعي الأسلحة.

وصارت الرياض مؤخرا، وفق جريدة "ليكو"، الزبون الأول في سوق الأسلحة باقليم والونيا. وقدرت قيمة المبيعات بـ 225 مليون يورو عام 2018، أي ما يقارب ربع إجمالي قيمة مبيعات الاقليم (950 مليون يورو).

وأشادت رابطة حقوق الإنسان بـ "الالتزام المستقبلي" لـ "دي روبو"، لكنها تأسفت لغياب الشفافية حول الرخص السارية.

وأضاف المستشار القانوني للرابطة "مانويل لامبرت" أن "الرخصة صالحة لـ 18 شهرا، ولا نعلم إن انتهت صلاحية الرخص التي تم اسنادها أم تم تجديدها".

وشهد ميناء أونفرز في بلجيكا قبل أيام وقفات احتجاجية لمنظمات حقوقية، وهو ما تسبب في منع رسو السفينة السعودية في الميناء، بعدما كانت تعتزم شحن معدات وأسلحة عسكرية بلجيكية، قبل إكمال طريقها باتجاه ألمانيا وفرنسا.

وشهد ميناء مدينة شيربورغ غرب فرنسا وقفتين احتجاجيتين يومي الأربعاء والخميس، لعشرات من الناشطين الفرنسيين يمثلون كبرى المنظمات الحقوقية والنقابية وممثلون من البرلمان، بهدف منع سفينة سعودية من الرسو في الميناء، خشية تحميلها أسلحة تستخدم في الحرب اليمنية.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram