The Yemen Logo

إساءة للعلم الوطني وانتهاك للسيادة.. جرائم جديدة تضاف إلى سجل أبو ظبي الأسود في اليمن

إساءة للعلم الوطني وانتهاك للسيادة.. جرائم جديدة تضاف إلى سجل أبو ظبي الأسود في اليمن

وحدة التقارير - 18:49 10/08/2022

تواصل الإمارات ارتكاب جرائمها ضد اليمنيين وتغرس مشاريع التمزيق والحرب المناطقية في كل مدينة تدخلها قواتها والميليشيات المؤجرة لها حتى اليوم.

وفي محافظة شبوة العصية على الانكسار والتي تلقت فيها هزائم وفشل غير مسبوق مذُ العام 2019 عادت خلال الأيام الماضية بمخطط انتقامي ضد كل المعسكرات وقياداتها التي أفشلت مخططاتها مستغلة المحافظ المعين من قبلها لتمرير تصعيد عسكري لمطاردة الجيش والوطني والقوات الخاصة.

وبعد معارك عنيفة شهدتها مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة منذُ الإثنين تمكنت قوات الجيش والأمن من تلقين ميليشياتها أبشع الهزائم.

ولكي تنقذ ميليشياتها وقواتها الخاسرة في المعركة الميدانية ارتكبت الإمارات هجمات غادرة ليست الأولى فقد غدرت بالجيش الوطني في معسكر العلم وأرسلت مقاتلاتها لارتكاب جريمة إبادة لن ولم تنسى في ضمير كل أبناء اليمن الأحرار.

وبعد أن تمكنت قوات الجيش والأمن من طرد الميليشيات إلى خارج مدينة عتق وأصبحت المدينة تحت سيطرة القوات الوطنية دفعت الإمارات بقواتها والميليشيات مسنودة بغطاء جوي لارتكاب جريمة جديدة وانتهاك لسيادة اليمن في الوقت الذي يترقب فيه ما يسمى بالمجلس الرئاسي كل تلك التحركات بصمت وعمالة ليؤكد للشعب أنه إنشأ من أجل تمرير مخططات السعودية والإمارات لإكمال تمزيق اليمن وإطالة أمد الصراع في كل المناطق والمحافظات.

ويرى مراقبون سلوك المجلس الرئاسي خلال أربعة أشهر مثل فجوة رئيسية بين الشعب والسلطة الجديدة التي يمثلها المجلس الرئاسي إذ فشل في تحقيق وعوده بتوفير الخدمات ومعالجة الاقتصاد وتدهور العملة الوطنية.

استمرت التظاهرات ضد المجلس والحكومة منذ بدء الصيف في البلاد في معظم المحافظات؛ أدى ذلك إلى فشل المجلس الرئاسي في الحصول على مشروعية شعبية. تجاهل المجلس الرئاسي ضرورة زيارة المحافظات الخاضعة لسيطرته، وتأكيد مشروعية وجوده.

حذرت الأحزاب السياسية والمراقبين للوضع في اليمن من أن بقاء المجلس الرئاسي في عدن دون هيكلة ودمج القوات وجعلها تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع، يخاطر بجعل المجلس الرئاسي تحت سلطة المجلس الانتقالي ودعم أهدافه للانفصال.

ومارس أعضاء “الانتقالي الجنوبي”، منذ تأسيس المجلس الرئاسي حملات ترهيب لأعضاء المجلس، وتأكيد أن الهدف الرئيسي لوجوده هو تعيين أعضاء المجلس وقياداته، لتحقيق انفصال البلاد وتقسيمها.

كما يرى أثبت المجلس الرئاسي للشعب أنه أداة لاستهداف وحدة البلاد وإقلاق الأمن والاستقرار وإثارة الخلافات، بالابتعاد عن الشراكة والتوافق. بما فيها قرارات التعيينات في الحكومة ومؤسسات الدولة الأخرى بما في ذلك السلطة القضائية وفي المحافظات، والتي لا تخضع للثابتين الرئيسيين؛ لقد منحت المجلس الانتقالي بتلك القرارات سلطة كبيرة تنتقص من كل المكونات الأخرى في المجلس (سياسية/وجغرافية)، وتستهدف صب الزيت على نار الوضع الدقيق للمرحلة الانتقالية التي يفترض به حسن إدارتها.

ومنذُ صباح الثلاثاء تمارس الميليشيات الإماراتية أقبح الجرائم المناطقية بحق أبناء الشعب وخاصة عمال وأصحاب محال تجارية ينتمون للمحافظات الشمالية.

وظهر اليوم الأربعاء وبعد أن تمكنت الميليشيات من استعادة بعض المواقع بسبب الضربات العنيفة التي شنتها طائرات أبو ظبي المسيرة، واصلت حملاتها المناطقية واقتحمت المنازل وداست على العلم الوطني اليمني الذي مازال مجلس القيادة الرئاسي المزعوم يمثله هذا العلم.

وأثارت الصورة المسيئة للأعلام الوطنية اليمنية، موجة غضب واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، مستنكرين صمت وتواطؤ مجلس القيادة الرئاسي، الذي يعد بمثابة مشاركة فاعلة في تمزيق وحدة الوحدة ونسيجه الاجتماعي، وإضعاف الجبهة الداخلية المناوئة للحوثيين.

إلى ذلك، أفادت مصادر محلية، بقيادم القوات التابعة للمجلس الانتقالي والتي تم استقدامها من خارج محافظة شبوة، بقضف واحراق منزل قائد قوات النجدة العقيد عبداللطيف ظيفير بمدينة عتق.

كما اقتحمت هذه القوات منزل قائد القوات الخاصة المقال، العميد عبدربه لعكب، نهب جميع محتوياته على مرأى ومسمع من الجميع.

وأظهرت صورة بثها ناشطون على مواقع التواصل، جنود يتبعون قوات دفاع شبوة والعمالةق، وهم ينهبون محتويات المنزل ومحتويات المؤسسات العسكرية التي دخولها بمساندة الطيران المسير الإماراتي.

كما قامت هذه القوات باقتحام مقر حزب التجمع اليمني للإصلاح (أكبر حزب إسلامي في اليمن)، في مركز المحافظة، ونهب محتوياته.

علق الدكتور عادل الشجاع على حملة الميليشيات العنصرية قائلا: ألم أقل لكم بأن الشرعية تطلق النار على قدميها، فهذا المشهد سيظل نقطة سوداء في جبين من يصوروا معركة شبوة بأنها لاجتثاث الإصلاح وكأن هذا الحزب يجب أن يمحى من خارطة الأحزاب، مع أن المعركة تستهدف إسقاط ما تبقى من شرعية اليمنيين وقد سقطت بالفعل بسقوط علمها.

من جانبه يفيد معاذ الشرجبي: يجب ان تعود المقاومة الشعبية ويعاد تشكلها بعيدا عن شرعية العهر وتحالف الخيانة يجب ضرب معسكرات التحالف في كل مكان وأن يصبح جنودهم أهداف مشروعة لكل مواطن يمني كونهم غزاة ومحتلين لم يعد هنالك شي نخسره وهؤلاء لا يفهمون الا هذه اللغة !!

انشر الخبر :

اخر الأخبار

حمل الاتحاد الأوروبي مليشيات الحوثي، ضمنياً، مسؤولية فشل تمديد الهدنة الأممية، داعياً إياهم إلى إظهار التزام حقيقي بالسلام في. . .

دعا رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، اليوم الاثنين، جمهورية ألمانيا إلى ممارسة المزيد من الضغوط على مليشيات الحوثي. . .

اتهم مصدر في الحكومة اليمنية مليشيات الحوثي بافتعال التعقيدات من أجل إفشال تمديد الهدنة اليمنية، التي انتهت مساء أمس الأحد. . .

أعرب عن دعمه القوي لقوات الأمن، قائلا إنهم واجهوا إجحافا خلال الاحتجاجات.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram