إرتفاع ضحايا الكوليرا في تعز اليمنية إلى 100 حالة وفاة وآلاف المصابين

كشف مسؤول يمني، اليوم الاثنين، عن ارتفاع ضحايا وراء الكوليرا إلى أكثر من مائة حالة وفاة، وإصابة خمسين ألف بالوباء في محافظة تعز.

جاء ذلك بحسب تصريح مصور لمدير مكتب الصحة في محافظة تعز الدكتور “عبدالرحيم السامعي”.

وأكد “السامعي” أن وباء الكوليرا انتشر بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وتصدرت مديريات التعزية ومقبنة والمسراخ والشمايتين في مقدمة المديريات الأكثر إصابة بالوباء.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن وباء حمى الضنك كذلك انتشر بشكل كبير في الآونة الأخيرة، نتيجة لتوفر البؤر التي يتوالد فيها البعوض الناقل للمرض، والقاذورات التي تتكدس في بعض أحياء المدينة، مؤكدا أن المرض انتشر بعد أن كان مكتب الصحة نفذ مشروعا لمكافحة المرض، وتوقف المكتب بسبب الإمكانيات، الأمر الذي جعل الأمراض تزداد بشكل كبير.

وأوضح أن المكتب طالب مرارا وتكرارا خلال الأشهر والسنوات الماضية، بإنشاء مركز لمعالجة حمى الضنك ليستمر في عمله وبدعم من المنظمات الدولية ووزارة الصحة والسلطة المحلية في المحافظة، لكن مناشداتهم لم تلق آذاناً صاغية من قبل الجهات المسؤولة في المحافظة وفي الحكومة المعترف بها دوليا.

وتشهد تعز تدهورا كبيرا في الأوضاع الصحية جراء انتشار الأوبئة بشكل كبير في أحياء المدينة، ومديريات ريف المحافظة، وسجلت المستشفيات حالات وفيات، وإصابات متزايدة لمرضى الكوليرا والضنك، والذي بات يهدد الكثير من المواطنين، في ظل تجاهل السلطة المحلية والمنظمات الدولية لمعاناة الناس، وفشلهم في مساعدة السكان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى