The Yemen Logo

إدراج الإمارات على "القائمة الرمادية" لغسيل الأموال

إدراج الإمارات على "القائمة الرمادية" لغسيل الأموال

اليمن نت - 18:41 05/03/2022

تعهّدت دولة الإمارات باتخاذ "إجراءات مهمة" لمحاربة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، بعدما وضعت البلاد، التي تعتبر المركز المالي في منطقة الشرق الأوسط، على قائمة رمادية للبلدان الخاضعة لتدقيق شديد.

أضيف البلد الخليجي الثري، مساء الجمعة، إلى قائمة فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية "فاتف" التي تتخذ من باريس مقرا لها وتضم 23 عضوا، لتنضم إلى دول مثل اليمن وسورية وجنوب السودان.

وأوضحت منظمة المراقبة العالمية في بيان، وفقا لوكالة "فرانس برس"، أن الدول المدرجة على القائمة الرمادية "تعمل بنشاط مع فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية لمعالجة أوجه القصور الاستراتيجية في أنظمتها لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتمويل انتشار أسلحة دمار شامل".

من جانبهم، أكد "كبار المسؤولين في دولة الإمارات التزام الدولة القوي ومواصلة جهودها في ما يتعلق بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، حيث تواصل دولة الإمارات تنفيذ مجموعة من الإجراءات المهمة لمكافحة الجريمة المالية وتعزيز فعالية نظام مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية لمكافحة هذه الجريمة، وخطة العمل الوطنية لدولة الإمارات"، وفق ما نقلت وكالة "وام" عن المكتب التنفيذي لمواجهة غسل الأموال.

وأشار المسؤولون إلى أن "سلطات الدولة المختصة أحرزت، حتى الآن، تقدما غير مسبوق في اعتماد المعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وستواصل زيادة جهودها، من خلال التنسيق الوثيق والمستمر بين الجهات، والتعاون الدولي، وكذلك مع القطاع الخاص في هذا الصدد".

وبالرغم من أنه من غير المتوقع أن يؤثر ذلك على الأعمال التجارية في الإمارات، إلا أنه يمكن أن يلحق الضرر بصورة الدولة، حيث تعتبر وكالات التصنيف والمؤسسات المالية الأخرى أيضا مثل هذا الإدراج بمثابة خطر قد يؤثر على أسعار الفائدة الخاصة بالقروض.

وبينما أشادت ”مجموعة العمل المالي” بما وصفته "بالتقدم الكبير" الذي حققته الإمارات، لكنها قالت إن هناك المزيد مما يتعين القيام به.

وشكلت الإمارات بالفعل آلية لتسجيل الشركات، ووقعت اتفاقيات تسليم المجرمين مع دول أخرى، ومع ذلك، لطالما عرفت الإمارات، وفقا لوكالة "أسوشيتدبرس"، بأنها مكان يمكن فيه نقل النقد والماس والذهب وغيرها من الأشياء الثمينة إليها ومن خلالها.

وفي السنوات الأخيرة، وصفت وزارة الخارجية الأميركية "تهريب كميات كبيرة من النقد" بأنه "مشكلة كبيرة" في الإمارات.

وكان تقرير صدر عام 2018 عن "مركز الدراسات الدفاعية المتقدمة"، ومقره في واشنطن، خلص إلى أنه بالاعتماد على بيانات العقارات المسربة في دبي، فإن المتربحين من الحروب وممولي الإرهاب وتجار المخدرات الذين فرضت عليهم عقوبات من الولايات المتحدة استخدموا سوق العقارات التي تشهد موجات من الازدهار والكساد في الإمارات كملاذ آمن لأموالهم.

(العربي الجديد)

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram