The Yemen Logo

إدانات عربية ودولية لقصف قوات "حفتر" مركزا للمهاجرين في ليبيا

إدانات عربية ودولية لقصف قوات "حفتر" مركزا للمهاجرين في ليبيا

اليمن نت - 17:16 03/07/2019

يعقد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، جلسة طارئة حول ليبيا، غداة سقوط أكثر من 170 قتيلًا وجريحًا في قصف جوي استهدف مركزًا لإيواء مهاجرين غير نظاميين شرقي العاصمة طرابلس (غرب).

وقال دبلوماسيون غربيون بالأمم المتحدة، في تصريحات للأناضول ووسائل إعلام أخرى شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، إن البعثة البريطانية طلبت عقد هذه الجلسة، لبحث تداعيات الهجوم على مركز تاجوراء لإيواء اللاجئين.

وفي السياق أدانت الأمم المتحدة والاتحادان الأوروبي والإفريقي والجامعة العربية والعديد من دول العالم القصف الذي استهدف مركزا لإيواء مهاجرين شرقي العاصمة الليبية طرابلس، وقُتل أكثر من 40 شخصًا جراء قصف شنّته طائرات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، على مقر لإيواء مهاجرين غير نظاميين بمنطقة تاجوراء شرقي طرابلس، الثلاثاء، حسب الناطق باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة الوفاق- المعترف بها دوليًا- فوزي أونيس، فيما لم يصدر تعليق من قوات حفتر على الحادثة حتى اللحظة.

وأدانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية، هذا القصف، داعيتين في بيان، إلى إجراء تحقيق فوري لمعرفة المسؤولين عن الهجوم، كما أعرب رئيس البعثة الأممية في ليبيا غسان سلامة، عن إدانته الشديدة لهذا العمل، معتبرا القصف "يرقى بوضوح إلى مستوى جريمة حرب"، ودعا المجتمع الدولي لـ "تطبيق العقوبات الملائمة على من أمر ونفذ وسلّح هذه العملية".

بدورها، طالبت مفوضية الاتحاد الإفريقي، في بيان، بإجراء "تحقيق مستقل لضمان تقديم جميع المسؤولين عن هذه الجريمة المروعة بحق الأبرياء للعدالة"، وقالت تركيا في بيان للمتحدث باسم الخارجية حامي أقصوي، إن الهجوم الذي شنّته قوات حفتر، على مركز لإيواء المهاجرين في العاصمة طرابلس، يعد "جريمة ضد الإنسانية"، وأنه يجب فتح تحقيق دولي حوله.

بدوره، شدد المتحدث باسم الخارجية الألمانية، راينر بريول، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة برلين على وجوب كشف ملابسات الهجوم، والكشف عن المسؤولين عنه وتقديمهم للقضاء في أقرب وقت، وأدانت الخارجية الفرنسية، من جهتها، قصف مركز الإيواء، وحثت في بيان، جميع الأطراف على خفض التصعيد ووضع حد للهجمات، والعودة إلى العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

عربيا، قال مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، في بيان، إنه يستنكر "بشدة هذه الأعمال الجبانة"، ودعا إلى "ضرورة التزام جميع الأطراف المتصارعة بالقانون الدولي الإنساني وتجنيب المدنيين الأبرياء تداعيات الأعمال العسكرية، والحفاظ على سلامة وأمن المنشآت المدنية".

وأدانت الجامعة العربية، في بيان، قصف مركز الإيواء بطرابلس، داعية لـ"ضرورة تجنيب المدنيين تداعيات الأعمال العسكرية المستمرة حول العاصمة طرابلس".

فيما دعت حكومة الوفاق الليبية، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه "جرائم الحرب" التي ترتكبها قوات حفتر، واعتبرت، في بيان، ما يحدث "جرائم ترقى لمستوى جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، بل حتى إرهابية وفق القوانين والاتفاقيات الدولية".

وفي 4 أبريل/نيسان الماضي، بدأت قوات "حفتر" عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، بدعم من مصر والإمارات، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram