The Yemen Logo

إدارة ميناء الحديدة تشعل خلافات الانقلابيين

إدارة ميناء الحديدة تشعل خلافات الانقلابيين

اليمن نت - 11:37 28/07/2017

أشعل مقترح ما يسمى بمجلس نواب انقلابيي اليمن حول تسليم جميع الموانئ لإشراف أممي وتوريد مداخيلها للبنك المركزي، مقابل استمرار الشرعية في صرف مرتبات موظفي الدولة، فتيل النزاعات بين الحوثيين وأتباع المخلوع صالح، إذ اعتبر الحوثيون موافقة أتباع المخلوع على الاقتراح خيانة للتحالف القائم بينهما. حسب ما ذكرته صحيفة الوطن السعودية.

فبعد 4 أشهر من مطالبة التحالف العربي بإشراف أممي على ميناء الحديدة الذي يقع تحت سيطرة جماعة الحوثي المتمردة وحليفها المخلوع علي صالح، واستخدامه في تهريب الأسلحة وتحصيل الإيرادات ونهب المساعدات الأممية، تقدم مجلس نواب الانقلاب بصنعاء بمقترح يتضمن تسليم كافة الموانئ والمنافذ اليمنية لإشراف أممي وتوريد جميع مداخيلها للبنك المركزي اليمني في عدن في مقابل استمرار الشرعية في صرف مرتبات الموظفين في عموم محافظات الجمهورية.

وفيما قوبل المقترح بترحيب واسع من عناصر حزب صالح، واجه أعضاء المجلس تهم العمالة والتخوين من قبل جماعة الحوثي معتبرة موافقة الحزب خروجا على التحالف القائم بينها وبين الحزب.

أهمية ميناء الحديدة للمتمردين

تهريب الأسلحة والخبراء العسكريين

نهب المساعدات والإغاثات الدولية

تغذية المناطق القريبة باحتياجاتها

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram